وسط انتقادات كبيرة

الجيش يعيّن المتحدث باسم "كسر الصمت" ضابطاً في العمليات

الثلاثاء 14 يناير 2020 - 01:30 مساءً بتوقيت القدس

جولين غالي - عكا للشؤون الاسرائيلية

أعرب ضابط كبير برتبة عقيد في قوات الاحتياط بالجيش الإسرائيلي عن قلقه من تعيين "نير كوهين" المتحدث باسم منظمة كسر الصمت، كضابط شعبة عمليات في لواء احتياط.

 

وقال الضابط الكبير، إن لا توجد ثقة في ضابط احتياط يعمل في منظمة كسر الصمت، وذلك لأنه ينقل صورة سيئة عن جنود الجيش الاسرائيلي في جميع أنحاء العالم، ولذلك لن أنقل معلومات حساسة إلى جندي مثله، وسأتصل بقائد لواءه بشكل مباشر.

 

وأوضح أن دور ضابط شعبة العمليات هو تضمين المعلومات التشغيلية والاستخبارية لقائد اللواء، والتواصل مع المستوى القيادي في شعبة العمليات، وأهمية هذه الأدوار تكمن في التعرض لمعلومات سرية للغاية وحساسة.

 

وقد دعت منظمة "نظرية القتال" الأسبوع الماضي وزير الجيش "نفتالي بينت" إلى إبعاده من الخدمة الاحتياطية، إلا أن الطلب مازال على مكتب "بينت" ولم يأتي أي رد منه. 

x