ما خلف الكواليس في الحملة الانتخابية لـ"نتنياهو"

الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 11:54 صباحاً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

الكاتب: "يائير إتنغر"  موقع: كان 11 

 

الحملة الانتخابية الثالثة في أقل من عام، ورئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" يبحث عن وسيلة لحسم الانتخابات القادمة.

 

في الانتخابات الأولى والثانية، استثمر "نتنياهو" في إعداد مقاطع فيديو مُنظمة – وبينما الآن، يومًا بعد يوم، -موكب رئيس الوزراء يعدُوا من مدينة إلى أخرى - في كل مكان تقريبًا يوجد فيه فرع لحزب "الليكود" فعال وإمكانية لملئ القاعة المحلية بجمهور متعاطف.

 

وبالنسبة لـ"نتنياهو"، هذه عودة إلى الطريقة التي برز فيها دائمًا في حملاته السابقة.

 

ولكن اليوم - يتم تجميع التجمعات، بعضها مغلق أمام وسائل الإعلام –  وأمام البث المباشر، وحتى عبر صفحة الفيس بوك الخاصة برئيس الوزراء.

 

وقد أجرى "نتنياهو" جولة في "غور الأردن"، وقام بزيارة المُستوطنات "ميفوت يريحو " وتحدث في قاعة المؤتمرات في "بيت شآن".

 

وقال إنه يقوم بتهدئة الذين يخشون، ومُفوَّه في توصيل  الرسائل إلى الجمهور، ويُثير حماس الجماهير، وبالأخص يقوم بإقناع المُقتنعين.

 

ويقول ناخبو "الليكود" في "غور الأردن" إنهم يعتقدون أن "نتنياهو" سيفرض السيادة - بغض النظر عما إذا كان سيتم ذلك في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع: "نحن على ثقة بأنه إذا تم انتخابه، فسوف يفرض ذلك بعد الانتخابات

 

وحول حزب "كحول لفان" قالوا بأنهم لا يثقون به".

 

ويرى "نتنياهو" وناخبوه هذا بمثابة حملة إيقاظ والتي تهدف للوصول إلى "الليكوديين" المُتعبين, وإقناعهم بمغادرة منازلهم في غضون أسبوعين.

x