إطلالة على نظام إدارة المعركة

الأربعاء 18 مارس 2020 - 09:03 مساءً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

 

مجلة ديفنس أبديت الإسرائيلية

كشفت شركة الصناعات الجوية عن نظام "أوبال" (OPAL) لأول مرّة في شهر إبريل من العام الماضي، وهو نظام يسمح للطائرات المقاتلة بتوفير استجابة فعّالة ضد الأهداف الحساسة للوقت، كما أنه يتيح التنسيق بين الوحدات المختلفة في المناطق البعيدة والتي تقع خارج نطاق أنظمة القيادة والسيطرة.

 

 وبحسب مدير خط الإنتاج في شركة الصناعات الجوية "باراك إسرائيل" فقد واجهت الجيوش دومًا مشكلة في التواصل المباشر بين المركبات المختلفة، وخصوصًا بين طائرات الجيل الرابع والخامس.

 

 وأشار "باراك" إلى أن الحرب الحديثة تتسم بالتغيّر المستمر، وإذا لم توفر استجابة فورية، فالهدف سوف يختفي.

·        مشاركة المعلومات:

 

لقد طُوّر نظام "أوبال" خصيصًا لتلبية حاجة الجيوش لمشاركة البيانات بين القوات المختلفة، وأضاف "باراك" أن  جميع القوات يجب أن تتحدث ذات اللغة، وأن تشاهد ذات الصورة، ليس من خلال الوصف اللفظي، وإنما من خلال مشاركة الصور والمشاهد الحية والبيانات.

 

ويمثل "أوبال" حلًا منخفض التكاليف لمشاركة المعلومات التنفيذية خلال وقت قصير للغاية، وبالتالي فهو يحسن من قدرات القوات ويساهم في الحفاظ على سلامتها، ويوفر نظام "أوبال" الترابط والقدرة على مشاركة البيانات بين جميع أفراد القوات، سواءً كانوا في الجو، أو البر، أو البحر، وهو يعتمد على أنظمة راديو معرفة برمجيًا، ويستعمل روابط البيانات المتوفرة لمشاركة كميات هائلة من البيانات في الوقت الحقيقي، وهو ما يمكن المستخدمين من اتخاذ قرارات دقيقة وسريعة.

 

ولعلّ من أبرز مميزات هذا النظام هو قدرته على توفير التواصل في الوقت الحقيقي، فعلى خلاف روابط البيانات التقليدية التي تحدّث البيانات كل بضع ثوانٍ، يبلغ معدّل تحديث البيانات في نظام أوبال أجزاءً من الثانية، فهو يعتمد على أنظمة ربط كانت تُستعمل لمنع التصادم بين الطائرات المقاتلة التي تحلق قريبًا من بعضها، ويستند نظام "أوبال"، الذي يخضع للتطوير منذ 15 عامًا، إلى بنية مفتوحة تتيح للزبائن برمجة تطبيقات خاصة تلائم احتياجاتهم التشغيلية.

·        تطبيقات قتالية:

 

من جهته مدير المشاريع في قسم التحويل والتطوير في شركة (Aviation) التابعة للصناعات الجوية "إيال يوجيف"  إن الشركة استوحت فكرة نظام "أوبال" من نظام أندرويد الخاص بالهواتف الذكية، ولذلك يعتمد "أوبال" على بنية مفتوحة، بدلًا من الأنظمة العسكرية التقليدية التي تستند إلى معدات وبرمجيات عسكرية خاصّة، وأضاف "يوجيف" أنه يمكن تثبيت نظام أوبال على أي منصة، بما في ذلك الطائرات المقاتلة والمروحية والطائرات بدون طيار والسفن، وحتى مركبات القوات البريّة."

 

ويتكون نظام "أوبال" من مجموعة من المعدات المختلفة القابلة للاستبدال، وهو ما يجعل النظام ملائمًا لجميع التطبيقات، والمركبات، والمستخدمين، ويتميز النظام بقدرات عالية على معالجة الصور، وبالتالي فهو يمكّن جميع المستخدمين من مشاركة صورة تشغيلية موحدة في الوقت الحقيقي، والحديث بذات اللغة، ويشارك نظام "أوبال" البيانات عبر روابط بيانات لاسلكية تضمن التواصل في الوقت الحقيقي، بغض النظر عن المدى أو الموقع أو التضاريس أو الأجواء المناخية أو الظروف التشغيلية.

·        الربط بين جميع الأجيال:

 

يتيح نظام "أوبال" للزبائن قدرًا كبيرًا من الاستقلالية التشغيلية، إذ يمتلك الزبائن اختيار شراء أنظمة الراديو وروابط البيانات من شركة الصناعات الجوية في إطار نظام "أوبال" لإدارة المعركة، أو شراء نظام "أوبال" فقط واستعمال أنظمة الاتصال المتوفرة لديها بالفعل. علاوة على ذلك، يستطيع الزبائن توظيف القدرات التشغيلية الخاصة بالنظام لتطوير تطبيقات خاصة.

 

وأوضح "باراك" أن نظام "أوبال" يتميز بإمكانية تطوير قدرات جديدة في وقت قصير للغاية، وبمجرد أن نركّب النظام، يصبح الزبائن أحرارًا في تطوير قدراتهم الخاصّة، تجدر الإشارة إلى أن نظام "أوبال" مجرب ومستخدم بالفعل على متن العديد من الطائرات المقاتلة، والطائرات التدريبية، وطائرات الشحن، والمروحيات، وطائرات المهام، ومراكز التحكم والقيادة، والسفن، وغيرها من المنصات الأخرى.                                     

 

x