مقال: كيان أصابه مس من التيه

الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:43 صباحاً بتوقيت القدس

جيفارا الحسيني - عكا للشؤون الاسرائيلية

بقلم/ محمود مرداوي - باحث في الشأن الإسرائيلي

كيان مسحور مخبول، قل ما شئت وأنت معتقد أن ما ستتوقعه تحليل وتقدير على أسوأ الاحتمالات ربما تتفاجأ بما هو أسوأ منه.

 

كيان يفقد الاتزان في الأقوال والأفعال، المفتش العام السابق للشرطة والمسؤول في الشاباك وصف ما يجري بأنه تيه، موصفاً مهمة القيادة بأن تقود ولا تقاد، توضح ولا تزيد الغموض، وتجعل المسار أكثر وضوحاً ويقيناً في أعين الجمهور، في ظل الأزمات.

 

·        جانتس مكلف بتشكيل الحكومة يتلقى العروض من نتنياهو رئيس معارضته نظرياً لتشكيلها.

 

·        وزارات تشد كل باتجاه رؤيتها، وكيان مشدوه؛ وزارة الصحة تريد إغلاقاً شاملاً، المالية والاقتصاد تريده إغلاقاً جزئياً حتى لا يتعطل الاقتصاد، وزارة الجيش تريد إدارة مواجهة الوباء، والصحة ترفض وتشكك بقدرة الجيش مذكرةً إياه بالعدو الذي بُني وشُكل وسُلح من أجل حمــاس.

 

·        مدراء أقسام وزارة الصحة إما أن يستقيل وكيل الوزارة "مزال بارسيمان" وإما نستقيل.

 

·        20% ‎من المتدينين ليسوا في المود، no service لا يسمعون لا ينصاعون لحكومة لا تطبق الهالاخاه" التوراة" ولم يجدوا فيها ما يجبرهم على العزل والحجر وإغلاق الكنس وتعطيل الصلوات.

 

·        و20‎%‎ عرباً لا يدخلون في اهتمام وحساب الحكومة، رادارها لا يلتقطهم.

 

·        كيان فاقد الوعي وهو يمشي على قدميه يترنح إن شئت قل مرتبكاً أو متحيراً أصابه مس من التيه.

 

·        جيش يريد السيطرة على المشافي، وموساد يسرق وينصب ويستغل العملاء المنحطين في دول الخليج حتى يُهربوا له أجهزة فحص الفيروس ومعدات أسرة العناية المركزة، ويتركون شعوبهم للموت، أدلشتاين يستقيل ويرفع منسوب الإرباك والتيه، متندراً أن حرباً أهلية محتملة الحدوث، لو شاءت الأقدار وخرج بن غوريون من قبره يراقب ما يجري لسأل مباشرةً عن تاريخ اليوم، فما أن يعلم أن كيانه في العقد الثامن المشؤوم يفهم مسار الانحدار والتيه من خلال ما آلت إليه الأمور ومن سلوك الأبناء التائهين.

 

x