هكذا يحاول الجيش الإسرائيلي منع تفشي المرض في قطاع غزة

الأربعاء 25 مارس 2020 - 02:00 مساءً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

الكاتب: نير دبوري - المراسل العسكري للقناة 2 العبرية

 

في ذروة أزمة الكورونا القلق لسلامة أهل قطاع غزة الذين يعانون من الأصل من أزمة اقتصادية ونقص في البنى التحتية كبيرة جداً، على الرغم من عدم انتشار المرض بشكل واسع في القطاع هناك مخاوف كبيرة من بداية تدهور الوضع في قطاع غزة ولأجل ذلك قرر منسق الأعمال الحكومية في المناطق والجيش الإسرائيلي التدخل في الموضوع، وسوياً مع منظمات دولية يقوم الجيش بتقديم الكثير من العتاد لاستخدام السكان والطواقم الطبية، وقد جرى إدخال مواد تطهير وتعقيم إلى قطاع غزة وكذلك مواد خام لصناعات الكمامات الواقية، وغداً سيتم إدخال عتاد آخر سيصل من دُبي، أجهزة فحص للكورونا وعتاد حماية للطواقم الطبية هذا بالإضافة إلى تقديم المعلومات والتدريبات الطبية للطواقم الغزية.

 

أحد أهم الخطوات الرئيسية التي يجرى القيام بها هي إنشاء المستشفى الميداني في شمال قطاع غزة وقد تم تخصيص طاقم طبي للمستشفى تلقى تدريبات في موضوع الكورونا وحولت معدات كثيرة للتعامل مع الانتشار الواسع للوباء.

 

ما ينقص الآن هو النقص في الفحوصات أو العجز في الفحوصات لمرض الكورونا في غزة ولكن يبدو أن ما منع انتشار المرض في قطاع غزة هو منشأة العزل التي أقامتها حماس حيث يبدو أن حماس تأخذ الموضوع على محمل الجد بشكل كبير.

 

الذي يقود هذا المحور من قبل الجيش هو العقيد "شارون بيطون" رئيس القسم المدني في وحدة منسق الأعمال الحكومية في المناطق الفلسطينية فهو على تواصل مستمر مع المنظمات العالمية التي تطوعت وسخرت نفسها لتزويد غزة بأدوات متنوعة للتعامل مع الأزمة ومواجهتها، "والسيناريوهات الخطيرة في حال انتشار الوباء في غزة تحتاج إلى حلول إبداعية ونحن نعمل لإيجاد حلول أخرى يقول العقيد "بيطون".

 

 

 

x