معادلة الردع المتبادل

الأحد 19 أبريل 2020 - 10:34 صباحاً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

يوسي يهوشاع| يديعوت احرونوت 

بعد الهجوم الذي وقع على الحدود السورية اللبنانية، قامت ثلاث خلايا تابعة لحزب الله بقطع السياج الحدودي على الحدود الشمالية الليلة الماضية - دون التسبب في خسائر بشرية.


 الحدثان الأخيران يشحذان السؤال الذي يحوم فوق الجبهة الشمالية منذ نهاية حرب لبنان الثانية: من يردع من؟ ولكن على الأرض، تتجنب كل من إسرائيل وحزب الله التدهور، الأمر الذي قد يؤدي إلى جولة أخرى.

من يردع من؛ إسرائيل أم حزب الله أو العكس؟

هذا السؤال، الذي ظل في الهواء منذ حرب لبنان الثانية، تصاعد في الأيام الأخيرة.


كل طرف مقتنع بأنه هو من يردع الطرف الآخر، لكن في الميدان يتصرف بشكل مختلف، بحذر شديد، لتجنب أي تحرك يجعل الطرف الآخر يرد بكثافة مما سيؤدي إلى اشتعال الميدان.


كان هذا هو الحال في سلسلة من الأحداث التي سنتناولها لاحقًا.
 

يوم الأربعاء الماضي، في وضح النهار، تعرضت سيارة ركاب للهجوم في سوريا، بالقرب من الحدود اللبنانية، على ما يبدو كانت تحمل مكونات من البرنامج الصاروخي الدقيق لحزب الله. ولم تتحمل إسرائيل المسؤولية عن الحادث، لكن المنشورات ومقاطع الفيديو التي تم تداولها في عطلة نهاية الأسبوع أوضحت أن الصاروخ الأول الذي أطلق على المركبة قد أخطأها عمًدا، كنوع من الإجراء "التحذيري" المصمم لتنبيه أعضاء خلية حزب الله والسماح لهم بالهروب دون أن يصابوا بأذى.
 


لم يقتصر الأمر على الخروج من السيارة فحسب، بل كانوا قادرين أيضًا على العودة وأخذ المعدات منها. فقط عندما ابتعدوا للمرة الثانية أطلق الصاروخ الثاني على السيارة ودمرها. كانت إشارة لحزب الله، تدل على معلومات استخباراتية وقدرة ملحوظة على العمل حتى خلال أيام كورونا. من ناحية أخرى، يشير إلى مشكلة في الردع: لو لم يكن هناك خوف من رد حزب الله، لكان من المرجح أن يكون الهدف الدقيق هو الصاروخ الأول.

 

نصرالله، كالمعتاد، قرر الرد بنفس الأسلوب، و يقول لإسرائيل: انظروا، أنا أيضاً يمكن أن أسبب لكم إصابات واخترت عدم القيام بذلك. تمكنت من اختراق السياج من ثلاثة أماكن مختلفة في جزئين. لكنني قررت ألا أفعل شيئًا غير ذلك.

 

إن أنتم قمتم بتنفيذ "نقرة على الجيب"، أنا ايضاً قمت بفعل "نقرة في السياج" - ودعونا نغلق هذا الأمر.
 

هذا نمط دائم ومعتاد لحزب الله بعد كل نشاط إسرائيلي غير عادي يهدف إلى رسم الحدود بين الطرفين: حدث ذلك في يناير 2015 بعد اغتيال عماد مغنية، عندما رد حزب الله بصواريخ مضادة للدبابات على قافلة للجيش الإسرائيلي، كانت تقوم بنشاط قرب جبل الشيخ، في حدث قُتل فيه الرائد يوحاي كالنيجل والرقيب دور نيني من جفعاتي. أطلق سبعة صواريخ مضادة للدروع على مركبات كانت تقل 30-40 مقاتلًا، أخطأ ستة وأصاب واحدًا.


حدث ذلك أيضًا في ديسمبر 2015 باغتيال سمير قنطار. وبعدها أطلق الحزب صواريخ على شمال إسرائيل.
 

الحادث الأخير وقع في أغسطس 2019 بعد هجوم منسوب إلى الجيش الإسرائيلي في الضاحية ببيروت، بعد استهداف أحد مكونات صناعة الصواريخ الدقيقة، تم الرد قرب مستوطنة أفيفيم، ولم تقع إصابات.

x