إطلالة على عمل سرب "الجمل الطائر" بالجيش الإسرائيلي

الأربعاء 03 يونيو 2020 - 10:55 صباحاً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

قالت الجوالة الجوية في سرب 100 "الجمل الطائر" الملازم "أ" إن السرب يحافظ على القوات البرية ضمن مهمات خاصة، وهو يجمع معلومات استخبارية من الصعب الوصول لها، مشيرة إلى أن سرب 100 "الجمل الطائر" هو المسؤول عن كميات كبيرة من المعلومات الاستخبارية التي يقوم بجمعها سلاح الجو.

 

وأوضحت أن هناك طائرات من طراز (تسوفيت/ كينغ إير B) وطائرات (حوفيت/ بوينغ A-36) في سرب 100 "الجمل الطائر"، حيث هذان النوعان متخصصان في جميع المعلومات الاستخبارية البصرية، مضيفةً أن هذا السرب يضم العديد من المهام التشغيلية من جمع المعلومات الاستخبارية المسبقة من أجل العمليات وحتى المشاركة في العمليات الخاصة التي لا يمكن الحديث عنها، حيث أن هذا السرب شريك فيما يجري طوال كل عملية، بدايةً من جمع المعلومات الاستخبارية وحتى انتهاء العمليات التشغيلية.

 

وأشارت إلى أن عناصر الطاقم في طائرات الشحن الخفيف يتحدثون مع الطواقم الأرضية في الوقت الحقيقي، ويقومون بحل شيفرات المعلومات الاستخبارية بعد عملية الإقلاع، موضحةً أن الجوالة الجوية للسرب موجودون في غرفة خلفية في طائرات الشحن الخفيف، ومهمتهم هي جمع المعلومات الاستخبارية، حيث يقوم الجوالة الجوية على طائرة "حوفيت" بالتقاط صورة ذات جودة عالية، ويقومون بتحليل شيفراتها أو يقومون بنقلها للعنصر الملائم، وقالت إن الجوالة على طائرات "تسوفيت" يشغلون نظماً تسمح بالمشاهدة على مسافات كبيرة وتصوير المعلومات الاستخباراتية في الوقت الحقيقي، وحل شيفراتها والتحدث للطواقم على الرضي عند الحاجة.

 

وقالت الملازم (أ) إنها بدأت التأهيل الأرضي في قاعدة "جليلوت"، حيث امتدت إلى نحو ستة أشهر في قاعدة "جليلوت"، موضحة أن من يخدم في السرب يكون لديه معرفة في عالم الاستخبارات، حيث يمر الجندي بدورة حل شيفرات ودورة هبوط بالمظلة، حيث أن جزءاً كبيراً من التأهيل مكون بملاحة راجلة ومراقبة، من أجل تعلم ومعرفة المنطقة من الأرض قبل أن يتعلموا مشاهدتها من الجو"، ويشير التقرير إلى أن عملية التأهيل تمتد إلى عشرة أشهر، وتتضمن أسابيع ميدانية تكون بين القواعد، حيث يتم تعلم الميدان بشكلٍ معمق.                                                                                            

x