تعرّف عليه..

"درب غلاف غزة" مشروع لربط مستوطني الغلاف بالجنود

الأربعاء 10 يونيو 2020 - 12:10 مساءً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

 

سلط موقع الجيش الضوء على المشروع الذي يربط بين سكان غلاف غزة والجنود في المنطقة، وأطلق على المشروع اسم "درب غلاف غزة".

 

 وبحسب موقع الجيش، يهدف الطريق إلى الربط بين قادة اللواء الشمالي في فرقة غزة الذين يدافعون عن الجبهة وبين الجبهة نفسها بطريقة عملية بشكل خاص.

 

 ووفقا لما جاء، فإن المشروع يربط الجنود والسكان من خلال أقدامهم - ويأخذهم على مسار "طريق" خاص ومشترك، حيث إن عشرات الضباط وضباط الصف يسيرون جنباً إلى جنب مع المدنيين على مسار على طول السياج.

 

من جهته، قال ضابط الجبهة الداخلية في اللواء الشمالي في فرقة غزة الرائد "العاد هورن" الذي قاد المشروع، إن طريق "درب الغلاف" هو في الأساس طريق بطول 48 ميلًا قمنا بشقة من كيبوتس "زيكيم" على الشاطئ حتى كيبوتس "بئيري" والفكرة هي ربط الجيش الإسرائيلي بشكل أفضل بالفضاء المدني وجبهة قطاع غزة، وفي الأسبوع الماضي وبعد أن عُقدت عدة اجتماعات، سار 48 شخصًا في المقطع الأخير والأطول من المسار، بطول 13 ميلاً.

 

وأضاف "لقد تم تقسيم المسار إلى أربعة مقاطع، مسار مُرتدي الزي الرسمي تدريجياً، ولكن ليس بمفردهم بل انضم إلى كل مقطع أشخاص من المنطقة يعرفونها جيداً وكان كل توقف على الطريق مصحوبًا بشكل أساسي بمواطن قام بشرح حول قضية معينة".

 

 بدوره، أكد قائد اللواء الشمالي في فرقة غزة العقيد "يوآف برونر"، أن الهدف من "درب الغلاف" هو تعريف هيئة مقر اللواء الشمالي والضباط وجنود الخدمة الدائمين على الجبهة في النهار والليل، والتعرف على المناطق المفتوحة السكنية والزراعية، والجدار الحدودي مع غزة على الجانبين، ومن خلال كل ذلك التعلم عن الزراعة إلى جنب الاستيطان في عام 2020م.

 

ويختم العقيد "برونر" قائلاً: أنا سعيد لأننا استطعنا أن نأخذ إجازة من الأنشطة اليومية للواء وأن نسير معًا في درب الغلاف من أوله إلى أخره، ومهمة الدفاع عن سكان غلاف غزة تندمج وتتناسب بشكل جيد جداً مع حاجتنا لتحرير مدنيين أفضل من الخدمة العسكرية، أشخاص يعرفون البلاد من خلال أقدامهم. وبالنسبة لي فإن "درب الغلاف " هي طريقة رائعة للقيام بذلك.

x