موقع عبري يكشف..

دولة عربية ثالثة تستعد للتطبيع مع إسرائيل.. هل تتبعها السعودية؟

الخميس 17 سبتمبر 2020 - 12:56 مساءً بتوقيت القدس

عمار ياسر - عكا للشؤون الاسرائيلية

ذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبري، اليوم الخميس، أن الدولة التالية المتوقع إقامتها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل هي سلطنة عمان.

 

جاء ذلك نقلًا عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين كبار في نهاية زيارة رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى واشنطن، بعد توقيعه اتفاقي السلام وتطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين.

 

وأضاف الموقع، أن عُمان بعثت ممثلًا عنها إلى حفل التوقيع في البيت الأبيض، وقبل يومين تحدث وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي مع نظيره العُماني يوسف بن علوي.

 

وتطرق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء أمس في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض إلى الاتفاق بين إسرائيل والإمارات والبحرين والذي تم توقيعه في البيت الابيض، وقال إنه تحدث مع مسؤولين من دولتين إضافيتين قالوا له "إنهم مستعدون للانضمام إلى اتفاق السلام".

 

وأشار ترامب إلى أنه يوجد خمس دول على الأقل يجري معها محادثات بالموضوع. قائلًا: إنهم "في النهاية جميعهم سينضمون؛ جزءٌ منهم بالفترة القريبة جدًا".

 

وأكد ترامب أنه تحدث مؤخرًا عدة مرات مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز عن الموضوع وقال إنه "بناء على احساسي ستنضم السعودية في نهاية المطاف إلى الاتفاق. سيكون هذا مذهلًا. هذا لا يعتمد على معلومات، باستثناء بعض المحادثات التي أجريتها مع الملك".

 

ولفت الموقع العبري، إلى أنه في إسرائيل حاليًا يتوقعون أن السعودية ستنتظر إلى ما بعد الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية حتى تقرر تطبيع علاقتها مع إسرائيل.

 

وذكر الموقع أن هناك تفاؤل حيال السعودية، ومسؤولين كبار قالوا إن السؤال ليس مرتبطًا إن كانت ستوقع الاتفاق مع إسرائيل، إنما متى. ومن الممكن أن السعوديين سيتخذون خطوات التطبيع مع إسرائيل بالتنسيق مع التقدم على المستوى الفلسطيني- الاسرائيلي.

 

وأضاف الموقع أنهم حاليًا استجابوا للطلب الأمريكي ووافقوا على تحليق الطائرات الإسرائيلية في المجال الجوي في طريقها إلى البحرين والإمارات وخلال العودة منهما.

 

وفي المقابل أفاد الموقع أنه تجري اتصالات بين إسرائيل والولايات المتحدة والمغرب حول خطوات لتطبيع العلاقات.

x