صحيفة تكشف..

السعودية عملت من خلف الكواليس لدفع الإمارات والبحرين للتطبيع

السبت 26 سبتمبر 2020 - 01:42 مساءً بتوقيت القدس

عمار ياسر - عكا للشؤون الاسرائيلية

نقل موقع "i24 news" الإسرائيلي عن صحيفة "دي غارديان" البريطانية، أمس السبت، أن السعودية بقيادة ولي العهد محمد بن سلمان، عملت من وراء الكواليس لدفع الإمارات والبحرين للتوقيع على اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

 

ووفقًا للتقرير البريطاني، فإنه قبل أشهر استعرض ولي العهد رغبته لاتفاقات من شأنها أن تغير ميزان القوى أمام إيران على المدى البعيد، وفي هذا الإطار، عُرض عليه طائرات حربية، ووصول أفضل إلى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومزايا أخرى.

 

ومع ذلك، فإن هناك فرضية أن الأمير السعودي لن يتجه إلى عقد اتفاق رسمي مع إسرائيل قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وذلك وفقًا لثلاث مصادر مقربة من العائلة المالكة في الرياض تحدثت إلى صحيفة "الغارديان"، وبدلًا من ذلك، فإن السعودية من الممكن أن تستمر بدفع حليفاتها في المنطقة للتحرك نحو اتفاقات مع إسرائيل، وأن الدولتين اللتين تتجهان نحو ذلك حاليًا هما السودان وعُمان.

 

يُشار إلى أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، لا زال متمسكًا بمبادرة السلام العربية، والتي بموجبها يجب على إسرائيل التوصل أولًا إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين على أساس حل الدولتين، وبعدها التوجه إلى اتفاقات مع دول المنطقة، لكن ولي العهد يرى الأمور بشكل آخر، وفقًا لصحيفة "وول ستريت جورنال".

 

وبحسب مصدرين مطلعين على موقفه، تحدثا مع "الغارديان"، قالا إنه تأثر من المستشار الأمريكي جاريد كوشنر منذ اجتماعهما لأول مرة عام 2017.

 

وقال مسؤول سعودي للصحيفة البريطانية إن كوشنر تحدث بمصطلحات صفقة بنفس اللغة التي يتحدث بها الرئيس ترامب. ووفقًا لهذا المسؤول، فقد كانت هذه لغة فهمها محمد بن سلمان جيدًا. لذلك، على مدار فترة وجيزة، حاول الأمير السعودي قيادة تغيير بالموقف السعودي بكل ما يتعلق بلبنان والفلسطينيين.

 

ووفقًا للتقرير، فإن الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتمع عام 2017 مع محمد بن سلمان وخلال ذلك عُرضت أمامه خريطة جديدة للدولة الفلسطينية توافق عليها السعودية. ولم يتحدث عباس بشكل علني عن الاجتماع، لكن مسؤولين فلسطينيين قالوا إن الخطة التي عُرضت أمامه تشبه خريطة خطة السلام الأمريكية المعروفة باسم "صفقة القرن".

 

وقال مسؤول فلسطيني إن "ولي العهد السعودي قال إن فلسطين يمكن أن تضم قطاع غزة مع جزء من شبه جزيرة سيناء مع جسر يوصل مع ما سيتبقى من الضفة الغربية (بعد فرض السيادة الإسرائيلية على مناطق في الضفة الغربية)".

 

وأضاف المسؤول أن "الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كان متورطًا في ذلك بالطبع، لأنه لا يوجد للأمير الحق بتسليم جزء من الأراضي المصرية بدون موافقته".

 

المصدر: موقع "i24 news" الإسرائيلي

x