هكذا يبدو الاندفاع الإسرائيلي نحو صناعة البغاء في دبي

الجمعة 18 ديسمبر 2020 - 11:35 صباحاً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

دبي/اسرائيل – يديعوت – من عيدو شبرتستوخ:

 

من خلف الصور اللامعة بجانب الأبراج، المشاهد الصحراوية والسيارات الفاخرة يختبيء واقع صادم: جموع من الرجال الإسرائيليين، بمن فيهم الكثير من الشباب ورجال التكنولوجيا العليا، يقلعون إلى الهدف السياحي الجديد – بسبب صناعة البغاء المزدهرة التي تعمل فيه.

 

وبين برك السباحة في الفندق والغرف الخاصة، تستغل نساء في البغاء وأحيانا في ممارسة جنسية جماعية، حيث تنثر آلاف الدولارات.

 

مبعوث "يديعوت احرونوت" يوثق من الداخل ما الذي يحصل حقا في دبي.

 

من خلف بطاقات المعايدة المصممة والتقارير السياحية عن دبي تختبيء حقيقة ظلماء: عصبة من الرجال الاسرائيليين يقلعون إلى الهدف الساخن الجديد وبالأساس من أجل صناعة البغاء التي فيه.

 

مع آلاف الدولارات في المحفظة، المشروبات الروحية بلا توقف والحد الأدنى من الضمير، يقضون أوقاتهم من امرأة إلى امرأة، وأحيانا خمس – ست في اليوم. يصعدون إلى غرفة الفندق ويعودون إلى الحفلة. يدفعون ألف دولار، ويقفزون إلى البركة، كل شيء مكشوف، في ظل غض النظر من جانب السلطات.

 

مراسل "7 أيام" الى دبي يوثق سياحة الجنس الإسرائيلية في المدينة ويكشف عن الشرق الأوسط ربما الجديد، ولكن الاستغلال والحيونة بقيا مثلما كانا دوما.

x