لهذا السبب..

مجندتان بالجيش تعتزمان تقديم التماس ضد وحدة "دوفدوفان"

الأحد 20 ديسمبر 2020 - 11:42 صباحاً بتوقيت القدس

عمار ياسر - عكا للشؤون الاسرائيلية

ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، أن مجندتين إسرائيليتين تعتزمان تقديم التماسٍ إلى المحكمة الإسرائيلية ضد وحدة النخبة بالجيش الإسرائيلي "دوفدوفان".

 

وقالت المجندتان، نيومي أشكنازي، وسابير أجيف، إنهما ستقدمان التماسًا للمحكمة بسبب منعهما من الانضمام إلى وحدة "دوفدوفان" الخاصة، بالجيش الإسرائيلي، وهي الوحدة التي تختص بحرب المدن السرية.

 

وأكدت أجيف – وهي متشددة دينيًا – أنه تم استبعادها من دورة ضباط البحرية الإسرائيلية، وقالت إنها تتعرض للتمييز بسبب جنسها، حيث يُسمح للذكور الذين تخرجوا من دورة ضباط البحرية بالانضمام إلى وحدة "دوفدوفان".

 

من جهته، قال محامي أجيف، ينور بيرتينتال، إن وحدة أخرى في الجيش الإسرائيلي ذات تصنيفٍ عالٍ ونشاطها مشابه لنشاط دوفدوفان، تقبل المجندات.

 

واستدرك قائلًا: "لكن لسبب غير مفهوم، تظل الخدمة في دور مماثل تقريبًا في الجيش، مغلقة أمام النساء".

 

وأضاف أن "اختيار الجيش الخاطئ لفرز وتعيين الأفراد على أساس مجموعات الهوية الجنسية، يخلق فعليًا سقفًا زجازجيًا للنساء".

 

وكتبت سابير أجيف على صفحتها بموقع "فيسبوك": "ما زلت لا أستطيع التفكير في الأمر؛ إذا كنت مع الذكور حتى هذه اللحظة، وواجهت نفس التحديات التي واجهوها وتدربت نفس التمارين الجسدية، فلا يوجد سبب يمنعني من الانضمام إلى الوحدة مثلهم لأنني فتاة"، وفق تعبيرها.

x