مقال: طريق مسدود في المحادثات بين بينت وسموتريش

الأربعاء 30 ديسمبر 2020 - 03:38 مساءً بتوقيت القدس

عمار ياسر - عكا للشؤون الاسرائيلية

قناة "كان" العبرية - بقلم: زئييف كام:

 

تزعم شخصيات بارزة في حزب "يمينا" أن المحادثات بين نفتالي بينيت وبتسلئيل سموتريتش على خوض الانتخابات معًا، وصلت إلى طريق مسدود وهي الآن على وشك الانفجار. وفق ما تم إعلانه أمس الثلاثاء في برنامج "هذا الصباح" على قناة "كان".

 

تجدر الإشارة إلى أنه بصرف النظر عن الجدل حول توزيع المواقع  في القائمة، حيث توجد هناك فجوة كبيرة بين بينت وسموتريتش فيما يتعلق بمسألة بناء تحالف في اليوم التالي للانتخابات. حيث أن بينت مهتم أيضًا بإمكانية تشكيل ائتلاف مع أحزاب اليسار وسط، فأوضح سموتريتش في المحادثات أن هذا غير مقبول بالنسبة له وأنه لا يمكن الترشح معًا في مثل هذا الموقف. كما ظهر جدل حاد حول حملة بينت الساعية للتركيز فقط على قضية كورونا.

 

ويطالب سموتريتش بأن تكون القضايا الأخرى، مثل النظام القانوني والتقاليد الإسرائيلية والاستيطان في الضفة الغربية، على جدول أعمال الحزب. وحاليًا الأطراف على وشك الانفصال.

 

كما صرّح بينت في مقابلة عبر إذاعة "كان"، أن "سموتريتش يفهم أيضًا أن الخلافات بحاجة إلى تنحيتها جانبًا. في الأيام المقبلة، نتفاوض حول الترشح بقائمة مشتركة، في مثل هذه الأيام تتطاير الأوراق. في النهاية سنعمل كطرف واحد وسيكون هو المؤشر لليمين العميق. سيتعين علينا الاتفاق على الحفاظ الوضع الراهن بشأن مسائل الدين والدولة. عندما لا يكون لدى الناس خبز فإن الأشياء المتبقية ليست مهمة"، على حد قوله.

 

وأضاف بينت أنه وجد نفسه بالضبط في هكذا وضع خلال الفترة التي كان فيها وزيرًا، ولديه مواقف واضحة لكن لا شك في أنه لم يتصرف بشكل سياسي كوزير.

 

وتابع بينت: "تجري الآن المفاوضات كما هو مخطط لها من أجل استكمالها بسرعة حتى نكون متفرغيين في إحداث التغيير في دولة إسرائيل".

 

وصرّحت عضو الكنيست إيليت شاكيد "اليمينية" في مقابلة مع أرييه غولان حول البرنامج الانتخابي: أن "هناك دائمًا فجوات لكننا سنعمل معًا؛ الكل يعتقد أن أي حزب صهيوني قومي يريد العمل معنا سيُدعى إلى تحالف يقوده بينت"، وفق تعبيرها.

x