بدلاً من آلاف الجنود والطائرات

مناورة أمريكية إسرائيلية ضخمة سيتم إجراؤها على الإنترنت

الأربعاء 03 فبراير 2021 - 12:12 مساءً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

 

قرر الجيش الأميركي إجراء تدريب واسع النطاق في الأيام المقبلة مع نظم الدفاعات الجوية عبر الإنترنت بطريقة محدودة، وذلك في أعقاب انتشار وباء كورونا في إسرائيل، بحسب ما أفاد موقع "والا" العبري.

 

ضباط الجيش الأميركي وبالتشاور مع قادة سلاح الجو الأميركي ومنظومة الدفاعات الجوية، توصلوا إلى استنتاج أنه يتوجب تأجيل إجراء التدريب (جونيفر فالكون) الذي كان من المفترض أن يضم آلاف الجنود، وسيخرج حيز التنفيذ من خلال ممارسة للقيادات ومحاكاة على الإنترنت الآمن. وهذه هي المرة الثانية التي خلالها يتم تأجيل تدريب الدفاع الجوي المشترك في العام الماضي.

 

وحسب أقوال عناصر في الجيش الإسرائيلي: الجيش الأميركي كان من المفترض أن يحضر في إطار التدريب إلى إسرائيل طائرات مليئة بالجنود، ومعدات طبية، واتصالات، ونظم اتصالات أقمار اصطناعية ومعدات أخرى سرية من أجل تعزيز التعاون بين الجيشين.

 

ومع ذلك، الأمريكان فضّلوا عدم المجازفة غير الضرورية، والجيش الإسرائيلي الذي يجري تدريبات مكثفة أظاهر تفهماً واضحاً.

 

وأضافت المصادر أن الجيش ستمارس تنفيذ غارات جوية وإجلاء مدنيين وسقوط قتلى وحوادث تقنية وهجمات على الجبهة الداخلية وسيناريوهات أخرى على الإنترنت.

 

في العام الماضي تقرر تأجيل مناورة (جونيفر كوبرا) التي أعدت من أجل التدرب على مواجهة هجمات صاروخية ومن أنواع مختلفة على إسرائيل، حيث أن تدريب جونيفر فالكون يجرى مرةً كل عامين وتدريب جونيفر كوبرا يجرى كل عامين مرة.

 

ويشارك في التدريبين آلاف الجنود، وأدوات وبطاريات دفاعات جوية وقيادات سيطرة تتدرب على سيناريوهات حرب من أنواع مختلفة، لكن كلاهما يكمل الآخر.

 

وقال المتحدث باسم الجيش رداً على ذلك، أنه خلال الأسبوع القادم سيجرى تدريب قيادات رئيسية لمنظومة الدفاعات الجوية لسلاح الجو الإسرائيلي مع الجيش الأميركي يسمى (جونيفر كوبرا). في التدريب الحالي تم إجراء تعديلات خاصة في ظل وجود فايروس كورونا، وذلك من أجل تأكيد إجراء التدريب والحفاظ على صحة المتدربين. وسيتم إجراء أجزاء من التدريب عبر الإنترنت.

x