"إسرائيل" ترفض طلب الأمم المتحدة إطلاق سراح البرش

الجمعة 26 أغسطس 2016 - 11:42 صباحاً بتوقيت القدس

Admin -

عكا للشؤون الإسرائيلية

قالت الإذاعة العبرية اليوم الجمعة، إن "إسرائيل" رفضت طلبًاً أمميًاً بالإفراج عن وحيد البرش، أحد مهندسي وكالة الأمم المتحدة للتنمية في قطاع غزة.

واعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي وحيد عبد الله البرش (38 عامًا) من جباليا شمال القطاع، في شهر يوليو الماضي بتهمة "استغلال عمله بالوكالة لصالح تحويل بعض المشاريع لحركة حماس"، بحسب ما نشرت سابقاً صحيفة "يديعوت أحرونوت".

ودعت الأمم المتحدة أمس خارجية "إسرائيل" للإفراج عن البرش بأسرع وقت، باعتباره يحظى بحصانة من الاعتقال والإجراءات القضائية فيما يتعلق بأفعاله خلال تنفيذه لمهام منصبه.

وطالب كتاب الأمم المتحدة الذي وصفته القناة العبرية الثانية بشديد اللهجة، بضرورة "الإفراج عن البرش وتجميد الإجراءات القضائية بحقه حتى يتخذ الأمين العام للأمم المتحدة قراره بخصوص حصانة الموظف، ولقاء ممثلها معه بالسرعة الممكنة".

وبحسب القناة، تسبب كتاب الطلب الأممي، بمواجهة شديدة بين خارجية "إسرائيل" والأمم المتحدة.

واتهم مندوب "إسرائيل" في الأمم المتحدة، داني دانون، المنظمة الدولية "بتجاهل القضية وبدلًا من التحقيق فيها، تطالب بالإفراج عن ناشط إرهابي"، على حد تعبيره.

وكانت نيابة "إسرائيل" ، قد وجّهت قبل أيام للبرش تهمة تقديم الخدمات لحركة حماس، وهو ما نفته الحركة.

ومن بين التهم الموجهة للبرش الزعم بـ "قيامه بتحويل مشاريع لصالح مناطق بعينها في إطار عمله كمهندس في الوكالة، وذلك منذ العام 2003، حيث عمل كمسؤول عن ملف المنازل المهدمة وإخلاء الركام".

وتدعي "إسرائيل" أن البرش ساعد حماس عبر العديد من المشاريع، وتحويل مشاريع لمناطق بعينها، وإبلاغ نشطاء الحركة بأماكن تواجد الوسائل القتالية بالمنازل المهدمة خلافًا لتعليمات المنظمة الدولية، ومعرفته أماكن أنفاق ومواقع للحركة من خلال عمله.

وذكرت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي، أنه في أعقاب إعتقال البرش أرسلت الأمم المتحدة رسالة شديدة اللهجة إلى "إسرائيل"، أكدت فيها على أن 'السيد البرش يتمتع بحصانة من الاعتقال".

وأضافت الأمم المتحدة في الرسالة أنه 'نطالب بإطلاق سراح السيد البرش وتسليمه إلى الأمم المتحدة وإيقاف أي إجراء قضائي ضده، إلى حين يحصل الأمين العام للأمم المتحدة على فرصة للتيقن من أنه يستحق الحصانة' وشددت على أنه 'في هذه الأثناء نطالب بأن يلتقي مندوبونا معه فورا'.

 وصباح اليوم احتجت دول غربية من الحليفات المركزيات لـــ "إسرائيل" لدى وزارة خارجية الأخيرة، في الأيام الماضية، بأنها لم تتلق حتى الآن أية معلومات استخبارية أو أدلة على اتهامات وجهتها "إسرائيل" بأن أحد المسؤولين في منظمة المساعدات الإنسانية الأميركية 'وورلد فيجن' سرب ملايين الدولارات من المنظمة إلى حركة حماس في قطاع غزة.

ونقل موقع صحيفة 'هآرتس' الالكتروني، اليوم ، عن دبلوماسيين غربيين مطلعين على القضية قولهم إن أداء "إسرائيل" في هذه القضية يوحي بأن ما يهم حكومة "إسرائيل: هو 'القيام بدعاية' وليس حل القضية فعليا.

x