"هآرتس": الدول العربية لن تصوت على قرار ضد برنامج "إسرائيل" النووي بفيينا

الجمعة 19 أغسطس 2016 - 12:17 مساءً بتوقيت القدس

Admin -

عكا للؤون الإسرائيلية

كشفت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم عن مفاجأة كبرى، وهى إمتناع الدول العربية للتصويت على قرار ضد برنامج "إسرائيل" النووي، خلال المؤتمر السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذى سينعقد فى فيينا بشهر سبتمبر المقبل، مشيرة إلى أن ذلك سيأتي فى إطار التقارب بين تل أبيب والعديد من الدول العربية خلال الفترة السابقة.

وأضافت الصحيفة العبرية، أنه بالرغم من ذلك، إلا أن "إسرائيل" تخشى أن تغير الدول العربية موقفها فى اللحظات الأخيرة خلال انعقاد المؤتمر بالجلسة التى ستناقش الطلب الخاص بإخضاع المنشآت النووية الإسرائيلية للمراقبة الدولية.

وقال المحلل السياسي الإسرائيلي باراك رافيد، بالصحيفة العبرية إن الدول العربية تنوى تجنب هذا العام، على غير العادة، تشجيع التصويت على الإشراف على المنشآت النووية الإسرائيلية، مشيرا إلى أن ذلك جاء وفقا لبرقية أرسلت إلى بعض السفارات الإسرائيلية فى العالم.

وأضاف المحلل الإسرائيلى أن المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) الذى سيعقد فى فيينا فى شهر سبتمبر المقبل قد لا يشهد هذا العام توجه عربى ضد إسرائيل، مشيرا إلى أن الدبلوماسيين الغربيين فى "إسرائيل" يرجحون السبب وراء ذلك بسبب تغيير السياسات العربية التقارب بين إسرائيل وبعض الدول العربية.

وأوضحت هآرتس أن ثلاثة دبلوماسيين إسرائيليين أطلعوا على محتويات البرقية السرية، التى أرسلت من مدير إدارة الحد من التسلح فى وزارة الخارجية الإسرائيلية تمار رحميموف، والتى جاء فيها أنه تلقى قرار كتابي من الدول الأعضاء فى الجامعة العربية بأنهم لم يصوتوا على قرار بشأن البرنامج النووي الإسرائيلي.

وقال دبلوماسيون إسرائيليون، للصحيفة العبرية طلبوا عدم كشف هويتهم، إن البرقية تقول إن الدول العربية قرروا تغيير موقفهم المعتاد وأنهم على استعداد للامتناع عن التصويت على قرار بشأن القدرات النووية الإسرائيلية، عكس ما يحدث كل عام.

وأكدت هآرتس أن البرقية أرسلت إلى البعثات الإسرائيلية فى جميع أنحاء العالم وطلب من سفراء تل أبيب نقلها للمسئولين بالدول الغربية والتأكيد على أن الدول العربية لا تنوى التصويت على قرار حول مسألة "إسرائيل" النووية.

وأوضحت الصحيفة العبرية أنه فى يوم 24 يونيو الماضي، أرسل سفير المغرب لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، على محمدي، والذى يشغل الرئيس الحالي لمجموعة الدول العربية بالوكالة، بريد إلكتروني للمدير العام للوكالة الذرية يوكيا أمانو، وأكد خلال الرسالة إن قضية "قدرات إسرائيل النووية" لن يطرحها العرب على جدول أعمال المؤتمر العام، ولن تسعى لإجراء تصويت على مشروع قرار بشأن هذا الموضوع.

x