"إسرائيل" تتعرض لهجمات "الأنونيموس"

الأربعاء 03 أغسطس 2016 - 02:51 مساءً بتوقيت القدس

Admin -

عكا للشؤون الإسرائيلية

ضربات في خاصرة "إسرائيل" الإلكترونية، وجهتها منظمة “الأنونيموس” الدولية منذ الأول من آب، معلنة بدأ معركتها الخاصة تحت عنوان “حرب التحرير”.

وتعتبر “حرب التحرير” التي تشنها الأنونيموس، من كبرى الهجمات الإلكترونية التي تشنها على المنشآت الإسرائيلية الإلكترونية، مؤكدة على أنها تكرار لسيناريو هجوم ٢٠١٣.

ففي كل عام، وتحديدا في السابع من نيسان تشن منظمة “الأنونيموس” هجومها الإلكتروني على "إسرائيل"، إلا أنها وعلى غير العادة، إنطلقت هذا العام في حربها الإلكترونية في الأول من آب.

وحسب رسالة مرئية مسجلة، نشرتها المنظمة على مواقع التواصل الإجتماعي، فإن معركتها هذا العام تنطلق ردا على إستمرار "إسرائيل" في عدوانها على الشعب الفلسطيني، في ظل ما يقابله من تطبيع من الدول العربية والزيارات المستمرة لـ"إسرائيل".

وأشارت الأنونيموس في رسالتها بشكل خاص إلى الأسير بلال كايد (٣٥ عاما) ومعركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها منذ ١٥\حزيران الماضي، ضد قرار تحويله للاعتقال الإداري بدل الإفراج عنه بعد قضائه (١٥ عاما) في سجون "إسرائيل".

وخاطب البيان "إسرائيل" مهددا، “نحن نرفض الوقوف مكتوفي الأيدي، وردا على هذه الجرائم في الحق الإنساني، سنقوم منذ الأول من اغسطس ٢٠١٦ بإسقاط خوادمكم ومواقعكم الحكومية، ومواقع الجيش والبنوك والمصالح العمومية .. سنمحيها كما نعمل كل عام”.

إلا أنه وما يميز “حرب التحرير” عن سابقتها التي تمت بالأعوام الماضية، أنها ستستمر لعدة أيام متتالية، “نحن من نضع الشروط، ولن تتوقف العملية للحظة واحدة ما دام الأسير بلال كايد في سجون "إسرائيل".

ووجهت “الأنونيموس” دعوتها لكل مجموعاته حول أنحاء العالم للانضمام لعملية “حرب التحرير”، “إلى جميع مجموعاتنا، وإلى جميع الأحرار حول العالم، هيا بنا لنلقن هذا الكيان درسا لن ينساه طول حياته … قوموا بنزع كبريائه واغرسوا رأسه في التراب … هيا بنا فهناك أشخاص يحتاجون للحرية ويتوقون إليها”.

وإستعرضت “الأنونيموس” على صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك”، النجاحات والإنجازات التي حققتها “حرب التحرير” منذ انطلاقها.

فحسب الأنونيموس، فقد اخترقت الموقعين الإكترونيين لوزارتي التربية والتعليم والرياضة الإسرائيليتين، ونجحت بوضع بصمتها عليه، كما اخترقت الموقع الإكتروني لكلية القدس الصهيونية، وأعلنت عن إسقاط موقع بنك المعلومات الإسرائيلي.

وأعلنت الأنونيموس عن إسقاطها الموقع الإكتروني للكنيست الإسرائيلي، وإختراق سيرفر للجيش الإسرائيلي، وسيرفر جامعة حيفا الإسرائيلية، إضافة لإختراق عدة مواقع إلكترونية تابعة لحكومة "إسرائيل" وهي خدمة النماذج الوطنية، موقع حيفا الحكومي، الصندوق الإستثماري، بما في ذلك معلومات واسعة حول تنظيم والأوراق المالية، وموقع قانون الإعلام المفرق”.

كما نجحت “الأنونيموس” حسب ما أعلنت عنه، في إختراق أكثر من (٤٩) موقعا إلكترونيا على عدة مراحل، شملت الأولى (١٥) موقعا، أما الثانية فشملت (١٦) موقعا، وتضمنت الثالثة (١٨) موقعا.

ونشرت “الأنونيموس”، صورة تفيد بنجاحه بسحب بيانات موقع حكومي، فيما نشرت أخرى تحتوي على معلومات لبطاقات مصرفية لإسرائيليين.

x