النيابة العسكرية تملك أدلة تمكنها من محاكمة الجندي القاتل في الخليل

الأحد 03 أبريل 2016 - 12:56 مساءً بتوقيت القدس

Admin -

عكا للشؤون الإسرائيلية قالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن الأدلة التي تم جمعها في قضية الجندي الذي أعدم الفلسطيني عبد الفتاح الشريف حين كان ممددا على الأرض هو مصاب، كافية لتقديم لائحة اتهام ضده. ومن المقرر أن يجري اليوم الأحد تشريح جثة الشهيد في معهد الطب الشرعي في أبو كبير ، وبعد نتائج التشريح ستتمكن النيابة العسكرية من مناقشة بنود لائحة الاتهام ضد الجندي. وحسب الصحيفة، فإنه في حال اتضح ان الفلسطيني كان على قيد الحياة حين كان ممددا على الأرض كما تشير إفادات الجنود والجندي نفسه الذي أطلق النار فإنه من المتوقع توجيه تهمة القتل إلى الجندي. وكانت محكمة الاستئناف العسكرية قد ناقشت يوم الجمعة استئناف النيابة العسكرية على قرار إطلاق سراح الجندي من السجن وفرض الاعتقال المفتوح عليه في قاعدته العسكرية "نحشونيم". وقررت المحكمة منعه من حمل السلاح والتحدث مع شهود العيان حتى انتهاء القضية. وادعت النيابة العسكرية خلال النقاش في المحكمة أن الأدلة تعرض صورة واضحة لما حدث وأنه لا يمكن تقبل ادعاء الجندي بأنه أطلق النار بفعل التخوف من الخطر على حياته. كما ادعت النيابة أن سقف الأدلة التي تم جمعها حتى الآن، تتيح صياغة شبهات تتجاوز "الاشتباه المعقول" بل تشكل "أدلة واضحة" تتيح اثبات تهمة الجندي. وقالت المدعية العسكرية، العقيد "شارون بنحاس زجاجي"، إن النيابة تعتقد خلافا لموقف المحكمة العسكرية في يافا، وقرار المقدم رونين شور، أن الأدلة تحدد صورة بالغة الوضوح لما حدث أثناء الحادث". وتطرقت المدعية بذلك إلى الأفلام التي توثق لحادث إطلاق النار، والتي اعتبرتها "مثل ألف شاهد"، وإلى قول الجندي لرفاقه، كما أفادوا، بأن المخرب يجب أن يموت، لأنه طعن رفاقه. كما تدعي النيابة أن إطلاق النار كان متعمدا، وبدون أي حاجة عسكرية. من جهتهم يدعي محامو الجندي أنه أطلق النار حسب الأوامر، "ولم يقصد القتل وإنما انقاذ رفاقه".
x