الليكود يهيمن على إذاعة جيش الدفاع

السبت 13 فبراير 2016 - 03:04 مساءً بتوقيت القدس

Admin -

بقلم: هيئة تحرير صحيفة هآرتس

( رازي بركاي ) مقدم البرنامج المشهور "ما بوعير" في راديو جالي تساهل التابع لجيش الدفاع ، أغضب في بداية الأسبوع عائلتي هدار غولدن، وأرون شاؤول،الذين سقطوا في الحرب الأخيرة على غزة 2014 .

وذلك عندما تساءل، خلال برنامجه، "إذا كان هناك فرق بين مشاعر العائلات الإسرائيلية وبين العائلات الفلسطينية" ، إذ إن جميعهم مازالوا لم يتسلموا جثامين فلذات أكبداهم كي يدفنوها في مقابرهم، فمثلما أن حماس لا تريد تسليم جثث الجنود الإسرائيليين فإن إسرائيل أيضاً لا ترغب في تسليم جثث منفذي العمليات "التخريبية" .

في أعقاب "المقارنة"، تعرض بركاي والإذاعة لانتقاد لاذع جداً . صحيح أن رئيس إذاعة جلاي تساهل (يرون ديكل) أعطى تأييداً جزئياً لبركاي، حينما قال: " مذيع مخضرم وكفء، والهجوم ضده غير مبرر لمجرد أنه لم يوفق في تعبير ما" . لكنه انتقد بركاي، في قوله :" المقارنة بين عائلات ثكلي إسرائيلية وبين عائلات قتلة أشرار ، مؤلمة وشائنة وليست في محلها" .

كنا نتخيل أن هذه العاصفة الانتقادية ستزول ، غير أنه بالأمس تبين ما هو الثمن الذي سيدفعه إعلامي مخضرم مثل رازي بركاي جراء تفوهه بعبارات لا تتوافق مع الإجماع القومي الإسرائيلي. فقد تم تقصير مدة برنامجه الإذاعي الشهير ( ما بوعير ) من ساعتين إلى ساعة واحدة فقط ، على أن يقوم الإعلامي اليميني  (أرئيل سيجل) بتقديم الساعة المتبقية من البرنامج .  

لا شك أن احضار  أرئيل سيغل _ الذي يقدم برنامج على إذاعة " موجات إسرائيل " ، وبرنامج " وطنيات " في القناة 20 _،  إلى إذاعة جيش الدفاع " جالي تساهل "، يعتبر جزءاً من محاولة رئيس المحطة العسكرية ( يرون ديكل ) في إرضاء من عينه في هذا المنصب . حيث إن ديكل سينهي في القريب فترة توليه هذا المنصب المستغرقة أربع سنوات .

وزير الدفاع السابق ( إيهود باراك ) منح ديكل هذا المنصب ، ووزير الدفاع الحالي ( موشه يعالون ) راضي كل الرضا عنه ، ومستعد أن يمنحه سنة خامسة أخرى . إلا أن وزير الإعلام ورئيس الحكومة ( بنيامين نتنياهو ) ، يعارض ذلك . ولكن بعد أن تم إحضار ( أرئيل سيغل )، وهو الإعلامي اليميني التابع لحزب الليكود الذي يرأسه نتنياهو، فربما يوافق الأخير على تمديد سنة أخرى لديكل .  

ما يحدث لرازي بركاي لا يتعدى أن يكون جزءاً صغيراً من لغز كبير جداً ، ألا وهو أن راديو جيش الدفاع الإسرائيلي يعد اليوم بمثابة وسيلة إعلامية تخدم هيمنة حزب الليكود على إسرائيل .

x