عسكريون في الإعلام العبري يوجهون الرأي العام "الإسرائيلي"

السبت 17 سبتمبر 2016 - 02:35 مساءً بتوقيت القدس

Admin -

عكا للشؤن الإسرائيلي 

تعتبر الصحافة هي المحرك الرئيس للرأي العام في "إسرائيل" , وعليه فأن اشهر الكتاب يملكون قوة التأثير على المجتمع والرأي العام في اسرائيل , هذا بالإضافة الى ان غالبية الصحفيين في اسرائيلي من ذوي الخبرات العسكرية والامنية السابقة . وهذا ما يجعلهم اصحاب تأثير كبير على النخبة السياسية اولاً وعلى المجتمع الإسرائيلي ثانيا .

الخلفية السياسية والأمنية للمراسلين، في الإعلام الإسرائيلي:

معظم المراسلين الإسرائيليين يتم اختيارهم من ذوي الخلفيات السياسية الذين يملكون علاقات مؤثرة مع المسئولين، ويعتبرون بمثابة مستشارين لهم.

اما المراسلون من ذوي الخلفية الأمنية، فهم إما من تخرجوا من إحدى المؤسسات الأمنية في "إسرائيل"، أو من الدروز المجندين الذين لهم ماض أمني، أو الفلسطينيين الذين منحوا موافقة أمنية لمزاولة العمل؛ ومن  أبرز المراسلين ذوي الخلفية الأمنية:

- روني شكيد (محرر الشؤون العربية في صحيفة يديعوت أحرونوت)، الذي كان قد عمل محققًا في الشاباك، وأسهم في تعذيب الفلسطينيين، حتى عام 1983، في معتقل المسكوبية بالقدس.

- شمعون شيفر (المحلل السياسي في صحيفة يديعوت أحرونوت)، الذي يملك صداقة وطيدة مع شمعون بيرس، ويلتقي معه أسبوعيًا في منزله.

 - شاؤول منشيه (محرر ومذيع في الإذاعة الإسرائيلية) , ضابط احتيا في الجيش الإسرائيلي.

- ايتان بن الياهو (محلل عسكري للقناة الثانية)، وهو رئيس سلاح الجو السابق.

- عاموس مالكا (المحلل العسكري للقناة الأولى)، وهو رئيس شعبة الاستخبارات السابق في هيئة الأركان الإسرائيلية.

- روني دانيال مواليد 1947 هو كاتب ومحلل عسكري في القناة العبرية الثانية منذ إنشائها في عام 1993 .

ولد دانيال في بغداد ، توفي والده عندما كان في الثانية ، وفي عام 1950 في سن ثلاث سنوات هاجر إلى إسرائيل. نشأ في كيبوتس ماعوز حاييم. وانضم في أكتوبر 1965 إلى الكتيبة 906 ، أصيب في حرب عام 1967 على الجبهة المصرية، بشظايا ، دانيال متزوج ويعيش في تل أبيب .

- بالإضافة إلى كل من ( يهودا ليطاني، بنحاس عبري وناحوم بارنيع، رون بن يشاي، زئيف شيف، الكس فيشمان، الون بن دافيد، روني دانييل، يوآف ليمور.)

ونظرا لمتانة علاقات المراسلين مع المستويات السياسية والأمنية، فإننا كثيرا ما نسمع أو نقرا، تحليلات سياسية أو عسكرية، من صحفي يستند إلى ما بات يعرف بـ "مصدر أمني كبير"، أو مصدر سياسي مطلع.

ولم يكتف الصحفيون والمراسلون الإسرائيليون بأن أصبحوا مجندين في خدمة الخط الإعلامي الرسمي، السياسي والعسكري، وبالاكتفاء بمصادر المؤسسة الأمنية والعسكرية، لنقل المعلومات إلى مشاهديهم ومستمعيهم وقرائهم؛ بل توجهوا إلى الشخصيات الفلسطينية التي كانوا يقابلونها بين الحين والآخر.

في هذا التقرير سنتحدث عن ثلاثة من كبار الصحافيين الإسرائيليين , الذين لديهم ماضي وتاريخ عسكري , ولهم دور كبير في صناعة السياسة وتوجيه الرأي العام في "إسرائيل".

الأول : ايهود يعاري

صحفي إسرائيلي قديم متخصص في قضايا الشرق الاوسط , حيث اجرى عدة مقابلات مع سياسين كبار في الشرث الاوسط مثل : ياسر عرفات , والملك حسين وحسني مبارك , وعدد كبير من رؤساء وزراء "إسرائيل" .

ويعمل يعاري محلل الشؤون العربية في القناة العبرية الثانية , وهو مرتبط بشكل وثيق في المؤسسة الامنية الإسرائيلية, ولديه صداقات مع ابرز شخصياتها مثل : يعلون وايزنكوت وشاحاك .

واصدر قبل ذلك كتابان عن الإنتفاضة الاولى بمشاركة الصحفي زئيف شيف الكاتب في صحيفة هآرتس

الثاني : يوني بن مناحيم

وهو اعلامي قديم يعمل محلل الشؤون العربية في القناة العبيرة الاولى , فضلا عن كونه ضابط احتياط في الجيش الإسرائيلي .

عمل يوني بن مناحيم مراسل صوت إسرائيل منذ تسريحه من الجيش سنه 1983 , وعمل في مناطق الضفة الغربية , وبعد ذلك اوفدته ادارة صوت إسرائيل الى تونس لمقابلة ياسر عرفات ابان توقيع اتفاق اوسلو .

حرر العديد من الافلام الوثائقية عن الفلسطينيين, وتوجهاتهم تجاه "إسرائيل" , واسهم في تغطية المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية ومحاولات التوصل لتسوية بين الطرفين . بعد ذلك اصبح مدير عام صوت إسرائيل

الثالث : الون بن دافيد :

هو صحفي إسرائيلي مشهور ومراسل عسكري للقناة العبرية العاشرة , بدأ مسيرته العملية كمراسل عسكري لإذاعة الجيش ( جليتساهل) واشتهر بتغطيته لأحداث الانتفاضة الاولى والثانية والانسحاب من غزة , وحرب لبنان الثانية والحروب الثلاثة في غزة .

x