تعرف على الجيش "الإسرائيلي"

الأحد 31 يوليو 2016 - 11:27 مساءً بتوقيت القدس

Admin -

عكا للشؤون الإسرائيلية

النشأة  والتأسيس:

قام الجيش الإسرائيلي على أكتاف المنظمة الصهيونية المسلحة والمعروفة بإسم "هاجاناه" ("الدفاع")، التي كانت تتعاون مع السلطات البريطانية أيام الحرب العالمية الثانية وما قبلها، إلا أنها قادت التمرد اليهودي على بريطانيا بعد الحرب. كذلك إستند الجيش الإسرائيلي إلى الخبرة العسكرية التي إمتلكها جنود اللواء اليهودي الذي حارب في نطاق الجيش البريطاني أيام الحرب العالمية الثانية. في البداية، رفضت المنظمتان الصهيونيتان إرجون ("إيتسل") و"مجموعة شتيرن" "ليحي" الإنضمام إلى الجيش الإسرائيلي لأن "الهاجاناه" كان قد أوقف التعاون معهما في يوليو 1946 بعد تفجير فندق الملك داود بالقدس من قِبل الإرجون، غير أن قائد الإرجون، مناحيم بيغن، حافظ على إتصالات معها. وفي يونيو 1948 قصف الجيش الإسرائيلي الناشئ سفينة "ألتالينا" التي كانت تحمل أسلحة للإرجون وصادر الأسلحة. بعد هذه المواجهة إنضم أفراد "الإرجون ب" إلى الجيش تدريجيا. أما أفراد منظمة "شتيرن" فانضموا إلى الجيش في بعض المناطق أما في القدس واصلوا عمليتهم خارج نطاق الجيش حتى إعتقال قادتها من قبل الحكومة الإسرائيلية إثر عملية إرهابية قتل فيها الوسيط السويدي.

-تم تأسيس الجيش الإسرائيلي، بعد أسبوعين من الإعلان عن قيام دولة "إسرائيل"، وفي أوج الحرب بين "إسرائيل" والجيوش العربية. وفي هذا التقرير سنستعرض بعض الحقائق عن الجيش الإسرائيلي:

صدر أمر تأسيسه بتاريخ 26.5.1948. وكان القرار واضحًا وقاطعًا بوجوب عدم وجود جيش آخر في "إسرائيل" سوى الجيش الإسرائيلي، وإثر ذلك الأمر تم حل الكتائب العسكرية المُقاتلة التي كانت منتشرة في "إسرائيل" إبان الانتداب البريطاني.

الخدمة في الجيش الإسرائيلي:

الخدمة في الجيش الإسرائيلي إلزامية، للرجال والنساء الذين بلغوا سن 18 عاما. مدة خدمة النساء 24 شهرًا، وأما الرجال فيخدمون 32 شهرًا.

يخدم المجندون فترة 3 سنوات في الجيش الإسرائيلي إذا ما تم فرزهم في أماكن قتالية، بينما تخدم النساء فترة سنتين ان لم يُفرزن في أماكن قتالية واقتصر عملهنُ على الأعمال المساندة. مُنذ سنة 2000 يسمح للنساء الخدمة في الوحدات القتالية إذا عبرن عن إرادتهن بذلك وإذا وافقت على التجنيد لمدة 3 سنوات.

في حالات كثيرة يقضى الجنود غير الصالحين للخدمة القتالية من الناحية الصحية أو لأسباب أخرى خدماتهم في أعمال ذات طبيعة مدنية لصالح الجمهور، مثل مساعدة المعلمين في المدارس الحكومية، العمل في إذاعة الجيش الإسرائيلي (غاليه تساهل) وغيرها. وهناك أيضا خدمة مدنية خارج نطاق الجيش وهي مفتوحة أمام المعفيين من الخدمة العسكرية وهي خدمة تطوعية، غير أن هناك إقتراحات لجعلها إلزامية لكل من يعفى من الخدمة العسكرية القتالية لأي سبب كان.

خدمة الإحتياط:

يخدم الجنود الإسرائيليون مدة شهر واحد من كل عام حتى يبلغ الرجل 43 من عمره، ويتم طلبه للخدمة في حال الحروب والطوارئ، وغالباً ما يخدم في نفس الوحدة العسكرية في كل مرة يؤدي خدمة الإحتياط. وقد وجدت تعديلات على نظام الخدمة الجديد الذي صدر في 13 مارس 2008. يمكن للجيش التنازل عن خدمة جندي إحتياط زمنيا أو دائما.

تبلغ ميزانية الجيش الإسرائيلي حوالي 70 مليار شيكل (18 مليار دولار تقريبًا) سنويًا ونسبة هذه الميزانية هي 16% من الميزانية العامة في "إسرائيل". وهو يحصل، إضافة إلى هذه الميزانية، على دعم أمريكي بقيمة 10 مليارات دولار، سنويًا.

أسلحة الجيش الإسرائيلي:

يضم الجيش الإسرائيلى ثلاثة أسلحة رئيسية هى:

1- سلاح المشاه – القوات البرية

2-سلاح الجو

3- سلاح البحر

أسماء الألوية في سلاح المشاه (عددهم 9 ألوية ):

لواء جولاني

لواء جفعاتي

لواء كفير

لواء الناحل

لواء المظليين - لواء المدفعية – لواء المدرعات- لواء الهندسة والإستطلاع – لواء الجبهة الداخلية .

قيادة الجيش

أ- هيئة الأركان العامة

تعتبر هيئة الركان العامة القيادة العليا للجيش الإسرائيلى و يرئسها رئيس هيئة الاركان العامة و تعمل هذة الهيئة و رئيسها أيضا كقيادة للقوات البرية و التى لا توجد لها قيادة منفصلة كسلاحى الجو و البحرية .و تنقسم هيئة الأركان العامة الى أركان مهنية و أركان منسقة الأركان المهنية تضم قادة الأسلحة المختلفة,ضباط التثقيف الرئيسى,قائدة سلاح النساء, الحاخام العسكرى الرئيسى و المدعى العام العسكرى ما الأركان المنسقة تضم الشعب الآتية شعبة الاركان العامة, وشعبة المستودعات و شعبة الطاقة البشرية , وشعبة الإستخبارات ,وشعبة القوى البشرية .

ب- مجلس هيئة الأركان

يعتبر هذا المجلس المؤسسة العليا فى هيئة الأركان يجتمع مرة كل أسبوع او وفقا لحالات الضرورة برئاسة رئيس هيئة الأركان يتكون المجلس من رؤساء الشعب العسكرية , قادة أسلحة الجو و البحر و المدرعات و قادة المناطق العسكرية الثلاث ,رئيس قسم التدريب مساعد رئيس شعبة الاركان العامة ,رئيس وحدة الأبحاث و التطوير ,قائد سلاح المشاة والمظليين, المستشار المالى لرئيس الأركان , المتحدث الرسمى بأسم الجيش السكريتير العسكرى لريس الحكومى , السكرتير العسكرى لوزير الدفاع.

جـ - رئيس هيئة الاركان

يعتبر رئيس الأركان و هو يحمل رتبة راف الوف (فريق ) و الذى لا تمنح لغيرة فى الجيش يتم تعينة فى منصبة فى جلسة للحكومة و بناء على إقتراح وزير الدفاع و يتولى مهامة لمدة 3 اعووام و يمكن للحكومة ان تمدها الى أربعة أعوام و يخضع رئيس الاركان للحكومة و بما ان وزير الدفاع مسؤلا من قبل الحكومة عن شؤن الجيش فانة يصبح مسؤلا مباشرة عن رئيس الأركان و وزير الدفاع مسؤل عن إصدار انظمة القيادة العليا و هو يحيل هذة الصلاحية على رئيس الأركان و فى حين يخضع كل تعين ضابط من رتبة عقيد فما فوق لمصادقة وزير الدفاع.

- شعبة الأركان العامة

تعتبر أهم شعبة فى هيئة الأركان العامة,و يعتبر رئيسها الذى يحمل رتبة لواء الشخص الثانى فى الأهمية بعد رئيس الأركان و ينوب عنة فى حالة غيابة و قد تولى جميع رؤساء الأركان قبل تعينيهم هذا المنصب تتولى شعبة الاركان العامة الإشراف على نشاطات أسلحة المدرعات و المظللين و المدفعية و سلاحى الهندسة و الإتصالات و الإلكتورنيات و تنسق أعمال قيادة الإلوية و توجيهها. و كذلك بالنسبة لقيادة التدريب العسكرى و الدفاع الإقليمى و الحكم العسكرى و الدفاع المدنى.

تتكون شعبة الأركان العامة من 4 أقسام

1-قسم العمليات

2- قسم التدريب

3-قسم الإستيطان و الدفاع الاقليمى

4- شعبة الإستخبارات العسكرية

1- قسم العمليات:- مسؤل عن إعداد خطط الحرب و العمل العملياتى لقوات الجيش الإستعداد و تجنيد القوات معالجة الأمور التى تعرف بأنها من شؤون الأمن الجارى.

2- قسم التدريب :- من أهم اقسام شعبة الاركان العامة و يرأسة ضابط برتبة لواء و هو عضول فى مجلس هيئة الاركان العامة والمهام الريئسية للقسم هى وضع نظرية المعركة للجيش إجراء أبحاث و دراسات للمذاهب القتالية للجيوش العربية تخطيط مناورات الجيش و تنظيمها و الإشراف عليها إستخلاص دروسالحرب و العمليات العسكرية الاخرى التى يقو م بها الجيش الإسرائيلى تنظيم الرياضة البدنية فى الجيش تنسيق أعمال قيادة التدريب.

3- قسم الإستيطان و الدفاع :- فيتولى تنسيق أعمال الاقليمى فى المناطق العسكرية الثلات فالدفاع الاقليمى نظام دفاعى يعتمد على مستعمرات الحدود و ما خلفها لصد هجمات الجيوش العربية و الإشتراك فى العمليات الهجومية.

4- شعبة الإستخبارات العسكرية:- يرجع تاريخ انشاء شعبة الإستخبارات العسكرية الى مارس 1953 بعد ان كانت أحد أقسام شعبة الأركان العامة و ذلك بهدف التخطيط لإنشاء جهاز الإستخبارات و الامن الميدانى فى الجيش و تطويرة و بهدف الحصول على تقدير إستخبارى و معلومات إستخبارية لهئية الأركان العامة المهام الأساسية للشعبة:

1- إعطاء تقديرات استخبارية عن السياسة الأمنية المعادية و تقديرات عن إستعدادات العدو للحرب و نشاطات الامن الجارى لدية و توزيع معلومات إستخبارتية على جهات فى الجيش الإسرائيلى و بعض جهات الحكومة الأخرى.

2- مسؤلية قيادية فى شؤن الأمن الميدانى على مستوى الأركان العامة و وحدات شعبة الإستخبارات و تامين توجية مهنى فى موضوعات الأمن على درجات مختلفة.

3- توجية أعمال الرقابة العسكرية على وسائل الاعلام.

4- توجية أجهزة جمع المعلومات و تشغيلها.

5- برمجة أعمال وضع الخرائط و تطويرها و مراقبتها و الإشراف على توزيعها.

6- تطوير وسائل العمل الإستخباراتى.

7- مسؤلية قيادية للملحقيات العسكرية الإسرائلية فى الخارج و الإتصال بالملحقين العسكريين الأجانب فى إسرائيل.

8- تنسيق سياسات الإستخبارات بين أجهزة الإستخبارات الأخرى و جهاز الإستخبارات العسكرى.

انشئ فى عام 1976 سلاح الإستخبارات التابع لشعبة الإستخبارات و المكونة من قسم تجميع المعلومات وقسم الاتصالات الخارجية وقسم الرقابة و الإستخبارات القتالية.

قسم الإستخبارات البحرية وقسما لاستخبارات الجوية:

- شعبة التخطيط:

انشأت هذة الشعبة فى نوفمبر 1973 بهدف اعادة بناء الجيش الإسرائيلى بعد الهزيمة التى لاقاها على يد الجيش المصرى و السورى فى الحرب و كان هدف اعدادة البناء فى مجالات التطوير, بناء القوة , البناء و البنية التحتية للمعسكرات و الوحدات العسكرية المذاهب القتالية.سياسة الأمن القومى , إعداد "إسرائيل" للحرب.

- شعبة الطاقة البشرية:

تتحمل هذة الشعبة مسؤلية تخطيط الطاقة البشرية و توجييها من مرحلة كونها ملزمة بالانضمام الى الخدمة العسكرية الالزامية حتى تركها الخدمة تتولى الشعبة تنسيق ة توجية اعمال مل من ضياط التثقيف الرئيسى و قائدة سلاح النساء, قائد الشرطة العسكرية, ضابط الصحة الرئيسى الحخامية العسكرية ,المدعى العام العسكرى.

- شعبة المستودعات:

يمكن تحديد المهمات الاساسية لهذة الشعبة على النحو التالى:

تخطيط حاجات الإمدادات و التموين للجيش الاسرائيلى إدارة شؤون الإمداد و التموين للجيش بواسطة اسلحة و مراكز الصيانة التابعة لهيئة الأركان المراكز الرئيسية.

توصيل الوقود الذخيرة الغذاء قطع الغيار والبناء.

التجهيزات العامة تجديد الاليات او صيانتها.

الأسلحة والقوة العددية:

1- القوة البشرية

يبلغ إجمالي عدد أفراد القوات المسلحة الإسرائيلية في الخدمة حوالي 180 ألف جندي.

يوجد 630 ألف جندي احتياط في "إسرائيل".

يوجد في "إسرائيل" 3,5 مليون شخص قادر على المشاركة في الجيش.

2- القوات البرية:

القوات البرية

يعتبر سلاح البرية من الأسلحة الأساسية في الجيش الإسرائيلي، بوجه عام تضم القوات البرية وحدات مقاتلة برية تابعة للجيش الإسرائيلي ومنها (سلاح المشاة – سلاح المدرعات – سلاح المدفعية - سلاح الهندسة الحربي – "سلاح" التجنيد – سلاح المخابرات الخاصة – من بين تلك القوات المتعددة يوجد أيضاً القوات الخاصة ذات المهام المتعددة، والتي يرتكز عليها الجيش الإسرائيلي بصفة أساسية. بالإضافة إلى شعبة التكنولوجيا). يُعتبر تجنيد الجنود مسئولية القوات البرية التي تبدأ من مرحلة الفرز (التصنيف) الأولي، من خلال فترة تجريبية قبل إختيار النخبة لوحدات الجيش، يتم تجنديهم، لينتهي بتحريرهم ونقلهم إلى خدمة الإحتياط، حتى يتم إعفائهم من خدمة الإحتياط.

لقد تأسست هيئة (قيادة) القوات البرية منذ عدة سنوات، لتحل محل هيئة (قيادة) القوات الميدانية، ليصبح هيكلها قائم على التدريب العسكري للقوات البرية التابعة للجيش الإسرائيلي لسنوات عديدة. تأسست هيئة القوات البرية عام 1999 بشكل تقليدي. ثم بعد ذلك تم البدء لتخطيط طرق وأساليب للتحديات التي تواجه الجيش الإسرائيلي في المُستقبل. تلك القوات تقوم على التدريب العسكري وكذلك إعداد الرسم البياني الخاص بتلك التدريبات، ولكن في عام 2006 تم إدخال تغيير تنظيمي شامل للجيش الإسرائيلي، أصبحت القوات البرية تقع عليها مسئولية كافة الأسلحة (القوات) الحربية البرية، ومن تلك القوات التي يتم الاعتماد عليها حربياً (السلاح اللوجستي، سلاح تكنولوجيا الإصلاح والمعالجة، سلاح المدفعية، وسلاح الإحتياطي، شعبة التكنولوجيا). في عام 2008 عاد التجنيد ليدعم المجالات الرئيسية (الأساسية)، وذلك كجزء من الدروس المستفادة للجيش الإسرائيلي خلال الحرب اللبنانية الثانية، أما اليوم فنجد أن شعبة التكنولوجيا التابعة للجيش الإسرائيلي أصبحت جزءاً لا يتجزء من القوات البرية.

بالإضافة إلى مسئولية المحاربين المجندين التابعون لهيئة القوات البرية والتي تتحدد في 4 شعب (مجموعات) داخلية وهم كالآتي شعبة التخطيط والإمداد الذاتي، الشعبة البرية، شعبة الأفراد المجندين، شعبة القوات التكنولوجية. وبالإضافة إلى ذلك يقع على عاتق القيادة العامة القوات البرية عدة قواعد خاصة بالإعداد والتدريب وقواعد خاصة بالتدريب العسكري لجنود الجيش الإسرائيلي، وقواعد خاصة بالتدريبات الشعبية (الخاصة بشعب المشاة - المدرعات – المدفعية – المخابرات - الهندسة الحربية). وأخيراً ما يعرف فخر القوات البرية (المركز الطبي الوطني البري). يعتبر هذا المركز التابع للقوات البرية من أكبر المراكز الطبية الموجودة في إسرائيل (سابقًا، المركز الطبي القومي البري) هذا مؤخراً وليس في الأخير، حيث تضم القوات البرية أيضاً ثلاث مدارس للتأهيل الخاصة بالقيادة العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي، لتبدأ بمهمة التمهيد (التهيئة العسكرية) - مدرسة خاصة بالضباط (مُعسكر تدريبي مرحلي رقم 1) عن طريق سلطة كبار القيادات العسكرية (النخبة) (قادة الكتائب)، بشكل عام يتولى الجندي مُهمة تكتيكي (قائد دبابة).

تعتبر القوات البرية التابعة للجيش الإسرائيلي القوة الحربية الأساسية، ولقد تم إدراك هذا من خلال الحرب اللبنانية الأخيرة، ترتكز أنشطتها في عدة جوانب مثل الإعداد والتدريب، ووحدات مختلفة خاصة بالقتال، وتطوير الطرق والوسائل الحربية المختلفة، والتخطيط وتنمية الموارد ومن ثم تولي مسئولية القوات البشرية في تلك الوحدات.

تُشكل القوات البرية أيضاً الهيئة الخاصة بالقوات الحربية التابعة للوحدات المختلفة – باعتبارها السلاح المركزي (الأساسي) الذي يتم من خلاله عمل وكتابة المجال القتالي الخاص بالوحدات المختلفة. وذلك من أجل تلك المراحل الخاصة بالقتال وتنفيذها على أرض المعركة. من الحقوق الخاصة بالرؤية العامة للقوات البرية إمكانية كتابة مخطوطات حربية شاملة خاصة بالخدمة العسكرية والأسلحة المختلفة، وعلى سبيل المثال وصف حرب خاصة تجمع وحدات المشاة والمدرعات معاً، وبالإضافة إلى هذا وصف آخر خاص بيجمع وحدات المدفعية وقاعدة تابعة للسلاح الجوي.

من المهام الآخرى التي تقع على عاتق القوات البرية، مسئولية تنظيم الوحدات المتعددة المتواجدة في فترة التدابير الأمنية الحالية لعمليات ليست لها أهداف حربية والتي تسمى بالروتينية، وكذلك العمليات المختلفة التي تخص الأمن الإسرائيلي بوجه عام ليل نهار في المناطق المختلفة للدولة الإسرائيلية، ومن مهام القوات البرية كتابة الأوامر، وأيضاً تنظيم التدابير الأمنية الروتينية وتنظيم وإعداد الوحدات للحرب، والتدخل الحربي لمواجهة عدو قوي، والتصدي واستهداف أعداء من بينهم مجموعات ومنظمات إرهابية حتى وإن كانت عسكرية.

من مهام وأعمال القوات البرية تولي مسئولية الوحدات البرية العادية التابعة للجيش الإسرائيلي، ولكنها في نفس الوقت نجدها مسئولة عن قوات غير متطورة من حيث الأهمية والتي تعرف بقوات الإحتياط، التي يكتفي مهامها في الأنشطة والأعمال التدريبية وتنفيذ عمليات لتدابير أمنية روتينية وذلك عند الضرورة للتدخل في الحروب الدائرة كما حدث في حروب إسرائيل في السابق.

تملك "إسرائيل" 4170 دبابة تحتل بها المركز الثامن عالميًّا. من أبرز أنواع الدبابات المستخدمة الدبابة الأمريكية الخفيفة (M22 Locust)، والدبابة الأمريكية المتوسطة (M4 Sherman)، والدبابة الفرنسية الخفيفة (Hotchkiss H35 وHotchkiss H39)، والدبابة البريطانية (Centurion).والميركفاه 3 .

تحتل "إسرائيل" المركز الرابع من حيث عدد العربات القتالية بإجمالي 10185 عربة.

3- القوات الجوية

إجمالي عدد الطائرات الحربية بكافة أنواعها في الجيش الإسرائيلي يبلغ 684، تحتل بها المركز رقم 16 على مستوى العالم.

تملك إسرائيل 242 طائرة مقاتلة.

تملك إسرائيل 101 طائرة نقل.

تملك إسرائيل 247 طائرة تدريب.

تملك إسرائيل 143 طائرة هليكوبتر بينها 48 طائرة هجومية.

من أبرز الطائرات المقاتلة في سلاح الجو الإسرائيلي طائرات (F15) و(F16). كما أن طائرات الهليكوبتر الهجومية الأبرز هي الأباتشي أمريكية الصنع.

4- القوات البحرية

إجمالي عدد القطع البحرية الإسرائيلية يبلغ 66 قطعة.

تملك "إسرائيل" 5 غواصات.

الأفرع والقادة:

يتكون هذا الجيش من عدة أفرع مثل بقية جيوش العالم.

رئيس هذه الأفرع كلها هو رئيس هيئة الأركان العامة الجنرال غادي أيزنكوت. أيزنكوت تولى منصبه يوم 16 فبراير 2015م، كما أنه أول رئيس للأركان من أصول مغربية. هو من مواليد طبريا ووالده من مراكش وأمه من الدار البيضاء.

حاصل على إجازة علمية من جامعة حيفا وخريج كلية جيش الولايات المتحدة الأمريكية. من بين المناصب العسكرية التي تولاها رئاسة المنطقة الشمالية العسكرية، وقائد لواء غولاني للنخبة، والسكرتير العسكري لرئيس الوزراء، وقائد مديرية العمليات.

شارك أيزنكوت في حرب لبنان الأولى والثانية، والصراع في جنوب لبنان، والانتفاضة الأولى والثانية والحربين على قطاع غزة.

1- تقسيم القوات البرية:

تتكون القوات البرية من عدة وحدات يجمعها قيادة مشتركة تسمى قيادة القوات البرية والتي تأسست عام 1983م. قائد القوات البرية المشتركة هو الجنرال غوي تسور.

تتكون القوات البرية الإسرائيلية من 5 مجموعات ذات مهام محددة.

– قوات المناورة وتشمل فيلق المشاة وفيلق المدرعات.

– قوات الدعم وتشمل سلاح المدفعية وسلاح الهندسة القتالية وفيلق الاستخبارات.

بالإضافة لذلك توجد أربعة أقسام مكتبية تتمثل في:

– شعبة التخطيط، والمسئولة عن الميزانية والتنظيم الداخلي.

– الشعبة الأرضية، والمسئولة عن التدريب والعقيدة.

– قسم شئون الموظفين.

– شعبة التكنولوجيا، والمسئولة عن أبحاث التطوير.

القواعد العسكرية:

تنقسم القوات البرية الإسرائيلية إلى ثلاث مناطق عسكرية.

– المنطقة الشمالية:

تحتوي على حوالي 15 قاعدة عسكرية أبرزها معسكر بيرانيت في الجليل، ومعسكر ميشفي علون في صفد، وشاتو بيليرن بجوار حيفا، ومعسكر فيلون في الجولان.

– المنطقة الوسطى:

تحتوي على حوالي 19 قاعدة عسكرية أبرزها معسكر أناتوت بالقرب من القدس، ومعسكر رابين في تل أبيب، ومعسكر أوفريت في القدس.

– المنطقة الجنوبية:

تحتوي على حوالي 15 قاعدة عسكرية أبرزها معسكر باهاد 4 بالقرب من زيكيم، ومعسكر شيسافون في النقب.

2- القوات الجوية:

يترأسها الجنرال أمير عيشل منذ عام 2012م. وتولى سابقًا منصب قائد شعبة التخطيط بجيش الدفاع الإسرائيلي.

تخرج عيشل من أكاديمة الطيران التابعة للجيش الإسرائيلي عام 1979م. قام بشن هجمات عبر طائرته من نوع سكايهاوك خلال حرب لبنان الأولى، وكان قائد السرب 201 المشارك في عملية عناقيد الغضب.

التقسيم الهيكلي:

تنقسم القوات الجوية الإسرائيلية إلى:

– رئيس مجموعة أركان القوات الجوية.

– مجموعة الجناح الثابتة.

– مجموعة الهليكوبتر.

– مجموعة الاستخبارات.

– مجموعة المعدات.

– مجموعة القوى العاملة.

– رئيس إدارة الخدمات الطبية.

– مجموعة وحدة التحكم.زنانات

– مجموعة القوات الخاصة الجوية، وهذه تشمل وحدتين هما وحدة الشالداغ للمهام الخاصة، ووحدة 669- ميديفاك لعمليات الاستخراج.

– قيادة الدفاع الجوي، وهي تشمل الفوج الشمالي والفوج الأوسط والفوج الجنوبي، والأخير يتضمن مدرسة الدفاع الجوي.

القواعد الجوية:

توجد في إسرائيل 11 قاعدة جوية موزعة كالتالي:

– قاعدة رامات دافيد (الجناح رقم 1)، في شمال "إسرائيل" وتضم سرب الوادي 109، وسرب فرسان الشمال 110، وسرب الأوائل 117، وسرب المدافعين عن الغرب 193.

– قاعدة سدوت ميخا (الجناح رقم 2)، بالقرب من زخيريا وتضم الأسراب 150 و199 و248.

– قاعدة حتسور (الجناح رقم 4)، في وسط "إسرائيل" وتضم سرب أول معركة 101، وسرب العقرب 105.

– قاعدة حتسيرم (الجناح رقم 6)، بالقرب من بير شبعا وتضم سرب المطارق 69، وسرب النمر الطائر 102، وسرب الاستعراضات الجوية، وسرب فرسان الذيل البرتقالية 107، وسرب طيور الصحراء 123، ومدرسة الطيران.

– قاعدة تل نوف (الجناح رقم 8)، تقع في وسط "إسرائيل" وتضم سرب رأس الحربة 106، وسرب خيارات الليل 114، وسرب الطيور الليلية الجارحة 118، وسرب فارس أذيل التوأم 133، وسرب إيتان 210، وسرب مركز اختبار الطيران، وسرب الحرب الإلكترونية سماء الغربان 555.

– قاعدة أوفادا (الجناح رقم 10)، تقع في أقصى جنوب "إسرائيل" قرب إيلات وتضم سرب التنين الطائر 115، ومدرسة الطيران الفنية، ومدرسة ضباط سلاح الجو.

– قاعدة سديه دوف (الجناح رقم 15)، تقع بالقرب من العاصمة تل أبيب وتضم سرب الجمل الطائر 100، وسرب ملوك الطيران 135، وسرب العاد 249.

– قاعدة حيفا (الجناح رقم 21)، تقع بالقرب من مدينة حيفا شمال "إسرائيل" وتضم كلية المهن التقنية، وكلية سلاح الجو التكنولوجية.

– قاعدة رامون (الجناح رقم 25)، وتقع في صحراء النقب وتضم سرب هورنت 113، وسرب بات 119، وسرب اللمسة السحرية 190، وسرب واحد 201، وسرب النقب 253.

– قاعدة نيفاتيم (الجناح رقم 28)، وتقع شمال منطقة ديمونة وتضم سرب الفيلة 103، وسرب المدافعين عن الجنوب 116، وسرب عمالقة الصحراء 120، وسرب نحشون 122، وسرب فرسان الطائر الأصفر 131.

– قاعدة بالماخيم الجوية، في وسط "إسرائيل" جنوب العاصمة وتضم سرب السيف الدوار 124، وسرب اختبار الصواريخ 151، وسرب الأفعى السوداء 161، وسرب سبارك 166، وسرب 200.

3- القوات البحرية:

قائد القوات البحرية هو الجنرال رام روثبرغ. خدم روثنبرغ كرئيس للاستخبارات الحربية خلال حرب لبنان الثانية.

القواعد البحرية

– حيفا، في شمال "إسرائيل" وهي مقر السرب 914 وأسطول الزوارق الصاروخية وأسطول الغواصات وقوارب الدوريات.

– عتليت، في شمال "إسرائيل" وهي مقر وحدة شايطيت 13 للقوات البحرية الخاصة.

– أشدود، في جنوب تل أبيب وشمال قطاع غزة وهي مقر السرب 916 لقوارب الدوريات.

– إيلات، في أقصى جنوب "إسرائيل" وهي مقر السرب 915 لقوارب الدوريات.

– قاعدة التدريبات البحرية، وتقع في مدينة حيفا.

– قاعدة مامتام، وهي مخصصة لشبكة الاتصالات الخاصة بالبحرية الإسرائيلية.

ألوان القبعة (الباريه) في الجبش الإسرائيلي:

الباريه:

القبعة الزرقاء –فاتح - وهي قبعة سلاح المدفعية

القبعة البرتقالية هي قبعة قوات الجبهة الداخلية

القبعة الحمراء قبعة لواء المظليين

القبعة المنمرة – صاعقة -  قبعة لواء كفير

القبعة الصفراء الفاتح سلاح الإستطلاع والهندسة

القبعة البنفسجية لواء جيفعاتي

القبعة البنية لواء جولاني

القبعة السوداء قبعة سلاح المدرعات

القبعة الخضراء –غامق -  قبعة سلاح الإستخبارات

القبعة الخضراء –فاتح -  قبعة لواء ناحال

القبعة الزرقاء قبعة سلاح البحرية

القبعة الرمادية قبعة سلاح الجو

الرتب العسكرية في الجيش الإسرائيلي:

 أكبر رتبة في الجيش الإسرائيلي هي رتبة فريق: وهي رتبة قائد الأركان. قائد أركان الجيش الإسرائيلي الحالي هو غادي أيزنكوت، من أصل مغربي، وهو قائد الأركان الـ 21 في دولة إسرائيل. كان يعكوف دوري أول قائد أركان في الجيش الإسرائيلي.

 والرتب في الجيش الإسرائيلي هي : ملازم – ملازم أول – نقيب – رائد – مقدم – عقيد – عميد – لواء – فريق.

ملاحظة : رتبة فريق لا يحملها الا شخص واحد في الدولة وهو رئيس هيئة الأركان.

المعارك والحروب التي هُـزم فيها الجيش الإسرائيلي:

-معركة الكرامة (21 آذار 1968 م): خسائر بشرية ومادية كبيرة وانسحاب للجيش الإسرائيلي دون تحقيق أهدافه ونصر عسكري لمنظمة التحرير الفلسطينية.

-حرب الاستنزاف (1967 م-1972 م): في المقابل خسائر بشرية ومادية كبيرة من الجيش السوري والجيش المصري.

-حرب 6 أكتوبر (1973 م):انتصر فيها الجيش المصري ولم يحقق الجيش الاسرائيلى اهدافه.

-حرب لبنان الأولى (1982): قام الجيش الإسرائيلي بهجوم استخدمت فيه لأول مرة طائرات إف-16، والأسلحة الثقيلة من القصف الأرضي والجوي والبحري، وكان الخصم ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية مقاتلاً، حيث تم قصف إسرائيل بالراجمات الصاروخية وتعامل المسلحين مع الدبابات الأسرائيلية بالألغام والقذائف المضادة للدروع وأوقعوا بالإسرائيليين هزيمة حيث كان من المقرر انهاء المسلحين في ايام لكن المعركة إستمرت 3 أشهر حتى تدخلت دول العالم لأيقاف المعركة.

-حرب لبنان الثانية (2006): رغم الخسائر البشرية التي تكبدها اللبنانيون المدنيون إلا أن حزب الله استطاع خلق موازنة بقصفة لمدينة حيفا وبيسان والعفولة قتل أكثر من 50 مدني "إسرائيلي" وأكثر من 100 جندي و تدمير عدد كبير من دبابات الميركافا انتهت الحرب دون أن تحقق "إسرائيل" أهدافها.

حرب غزة الاولى  (2009): حيث هزم في آخر معركة مع حماس في قطاع غزة المحاصر علما أن الجيش الإسرائيلي إستخدم في هذه الحرب اعتى أنواع الأسلحة التقليدية وغير التقليدية (محظورة دوليا) مثل الفسفور الأبيض والنابالم علما أن الحرب الدائرة كانت عبارة عن حرب غير نظامية أو بتعبير آخر حرب شوارع ومع ذلك لم تفلح "إسرائيل" خلال 19 يوم في كسر ارادة المنظمات الفلسطينية المسلحة العاملة في القطاع الصغير.

حرب غزة الثانية 2012: أو حسب تسمية "إسرائيل" عامود السحاب ووقعت هذه المعركة في تاريخ 14 نوفمبر 2012 باغتيال  أحمد الجعبري قائد الذراع العسكري في حماس، وإنتهت هذه المعركة في 22 نوفمبر 2012 وأستمرت 8 أيام إطلاق فيها بإتجاه "إسرائيل" أكثر من 2500 صاروخ من الفصائل الفلسطينية وقتل أكثر من 20 إسرائيلي في المقابل شنت طائرات سلاح الجو غارات على منازل المدنيين الآمنين أدت الى مقتل 163 مواطن ثلثيهم من المدنييين.

الحرب الأخيرة على غزة 2014: أو كما أسماها جيش الإسرائيلي ب ( الجرف الصامد ) حيث قامت الفضائل الفلسطينية وعلى رأسها حماس بعمليات عسكرية نوعية لم تكن متوقعة من أشهرها عملية زيكيم التي نفذها مجموعة من كتائب القسام من وحدة الضفادع البشرية ( الكوماندوز ) .دامت هذه الحرب 51 يوما وكانت أطول حرب شهدتها "إسرائيل" وباتت الخسائر واضحة في الجيش حيث قتل أكثر من 420 جندي إسرائيلي ( غالبيتهم من المرتزقة ) و أكثر من 2100 فلسطيني وأصيب أكثر من 11000 من الفلسطينيين وكانت خسائر الجيش الإسرائيلي مكتومة من قبل قيادة الجيش و لكن كان هناك بعض التسريبات.

x