شهد تصعيدا في غزة

بالأرقام.. الجيش الإسرائيلي يُلخص عام 2017
2018-01-07 14:41:34 بتوقيت القدس (منذ 5 أشهر)

عكا للشؤون الإسرائيلية

نشر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم (الأحد)، تلخيصا لمعطيات العمليات التي شارك فيها في السنة الماضية. يتضح منها أن عدد الهجمات التي كان مصدرها من الضفة الغربية كان أقل، وفي المقابل، استثمر الجيش الإسرائيلي المزيد من الجهود لاعتقال الفلسطينيين المشتبه بهم بالتخطيط لتنفيذ عمليات أو المشاركة في أنشطة كهذه.

 في عام 2017، اعتُقِل 500 فلسطيني بتهمة المشارَكة في عمليات، وكان هذا العدد أكبر من عدد المعتقلين في عام 2016. كما أن الجيش زعم عثوره على مبلغ نحو 3 ملايين دولار لدفع العمليات قدما، وأغلق 42 مختبرا لتصنيع الوسائل القتالية، وأمسك بـ 455 سلاحا غير قانوني- حسب ادعاء الجيش الإسرائيلي.

حدثت 99 عملية أو محاولة لتنفيذ عمليات كهذه خلال السنة الماضية في الضفة الغربية. كان هذا العدد أقل مما شهده عام 2016، إذ حدثت 269 عملية ومحاولة لتنفيذ عمليات في عام 2015، الذي حدثت فيه 226 عملية شبيهة.

كما وانخفض عدد المصابين الإسرائيليين. ففي عام 2017 أصيب 169 إسرائيليّا أثناء العمليات الفلسطينية وقُتِل 20 إسرائيليا، أما في عام 2016 فقد أصيب 263 إسرائيليّا وقتل 17 مواطنا إثر العلميات الفلسطينية. في العام الماضي، شكل هذا العدد انخفاضا في عدد المصابين الإسرائيليين.

في المقابل، كانت الجبهة الإسرائيلية ضد حماس مستعرة في الأشهر الأخيرة من عام 2017. وخلال عام 2017، أطلقت 35 قذيفة من قطاع غزة باتجاه "إسرائيل"، وسقط معظمها في مناطق مفتوحة. ولكن سقط نحو عشر قذائف في مناطق سكنية أو نجحت منظومة القبة الحديدية في اعتراضها. وأطلق ضعف هذه الكمية من الصواريخ من قطاع غزة، لكن سقط معظمها داخل قطاع غزة نفسه ولم يصل إلى "الأراضي الإسرائيلية". تجدر الإشارة إلى أن معظم الصواريخ قد أطلقت في شهري تشرين الثاني وكانون الأول من عام 2017.

ردا على إطلاق النيران من قطاع غزة هاجم الجيش الإسرائيلي 59 هدفا تابعا لحماس، ومن بينها مواقع لإطلاق القذائف، مواقع عسكرية ومعسكرات تدريب، مواقع لتصنيع الوسائل القتالية، ونقاط مراقبة.