"مقلاع شلومو"

"إسرائيل" تشكل أول ذراع إعلامي لمواجهة المقاطعة الخارجية
2018-01-10 12:51:00 بتوقيت القدس (منذ 5 أشهر)

عكا للشؤون الإسرائيلية

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، النقاب عن تشكيل حكومة "بنيامين نتنياهو" أول ذراع إعلامي خارجي، لمحاربة حركة المقاطعة الخارجية في دول العالم.

وقالت الصحيفة إن وزارة الشؤون الإستراتيجية والإعلام في الحكومة الإسرائيلية، شكلت طاقمًا خارجيًا، لإدارة وتوجيه الذراع الإعلامي.

وأوضحت هآرتس أن الطاقم عبارة عن شركة مستقلة تحمل اسم "مقلاع شلومو"، منوهة إلى أن تل أبيب قررت، قبل أسبوعين، تحويل مبلغ 128 مليون شيكل (35 مليون دولار)، بالإضافة لمبلغ مماثل من متبرعين إسرائيليين من الخارج.

وبينت الصحيفة، أن الهدف من تشكيل الطاقم، تنفيذ "نشاطات توعية شاملة، في إطار محاربة حملة نزع الشرعية عن "إسرائيل" في العالم.

وأضافت أن هذه الشركة "لن تخضع لقانون حرية المعلومات، بناء على السياسة السرية للوزارة، التي ترفض تسليم معلومات حول نشاطها".

وأشارت هآرتس، إلى أن من بين الممولين الرئيسيين لهذا الطاقم الذي سيركز نشاطه في الشبكات الاجتماعية وغيرها، قطب القمار "شلدون ادلسون".

وقالت الصحيفة، إنها حاولت التحدث مع بعض أفراد الطاقم، للحديث عن المشروع إلا أنهم رفضوا وأحالوا الأسئلة لوزير الشؤون الإستراتيجية في الحكومة "جلعاد أردان".

وكانت الوزارة ذاتها قد نشرت سايقاً، "قائمة سوداء" بمنظمات المُقاطعة الرئيسية التي لن يسمح لنشطائها بدخول "إسرائيل" للوصول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتضم القائمة نحو 20 منظمة متضامنة مع الشعب الفلسطيني، وتنشط غالبيتها في أوروبا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا.

وكانت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع، قد صادقت في وقت سابق من العام الماضي، على قانون يسمح بملاحقة نشطاء حملات فرض المقاطعة الدولية على "إسرائيل" في المحاكم الإسرائيلية، ومطالبتهم بتعويضات مالية.

يذكر أن حركة المقاطعة العالمية "لإسرائيل"،ألحقت خسائر اقتصادية فادحة، عقب فسخ عقود بقيمة 23 مليار دولار، وتراجع قيمة صادراته إلى حوالي 2.9 مليار دولار، في ظل توقع خسارة ما بين 28 و56 مليار دولار بالناتج القومي "الإسرائيلي"، وفق ما أعلن عنه منسقها العام في فلسطين محمود نواجعة.