مقال مترجم..

الجيش ينشئ وحدة للتأثير على الرأي العام بالدول الأجنبية
2018-03-09 10:58:00 بتوقيت القدس (منذ 3 أشهر)

 

عكا للشؤون الإسرائيلية – نائل عبد الهادي

بقلم: عاموس هرئيل- هآرتس

الوحدة الجديدة تابعة لقسم التخطيط في الجيش الإسرائيلي، ومهمتها العمل على التنسيق مع الجيوش والدبلوماسيون ووسائل الإعلام في الدول الأجنبية. لقد تم إنشاء هذه الوحدة كجزء من النشاطات الإسرائيلية للتأثير على العدو من خلال تغيير الرأي العام في الدول الغربية.

هذه الوحدة الجديدة تم إنشاؤها بداية العام الجاري، وتسمى "وحدة الوعي". وهي تهتم بالأساس بشرعنة نشاطات الجيش الإسرائيلي أمام العالم، وهذه الوحدة التابعة لقسم التخطيط، تركز نشاطاتها على عدة مستويات، مثل المستوى القانوني، والدبلوماسي، والإعلامي، والعسكري.

الوحدة الجديدة يترأسها ضابط من شعبة الاستخبارات، وتعمل على تغيير آراء قادة وشعوب دول الغرب، حول أعمال ونشاطات الجيش الإسرائيلي في المناطق الفلسطينية، وعلى الجبهة اللبنانية.

فكرة إنشاء هذه الوحدة، وضعها رئيس الأركان الأسبق موشيه يعلون، وذلك عندما أراد تغيير الرأي العام العالمي تجاه نشاطات الجيش خلال الانتفاضة الثانية، وعندها قال: "يمكن لنا أن نؤثر على الرأي العام العالمي من خلال التأثير على الوعي".

أما بالنسبة لرئيس الأركان الحالي، جادي آيزنكوت، فهو مهتم بهذه الفكرة، ولذلك قام بتنفيذها وأنشأ "وحدة الوعي" للعمل على التأثير على الرأي العام في الغرب، وحتى أن صديقه المقرب جدا، اللواء احتياط "جابي سبوني" قام مؤخرا بنشر مقال عن: "المجهود الإسرائيلي للتأثير على الوعي في الغرب" هذا المقال نشره معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي.

ويقول سبوني في مقاله: "إن التطورات التكنولوجية الحديثة الموجودة مع الجيش الإسرائيلي، تمكنه من العمل على التأثير على وعي آراء قطاعات كبيرة من الجماهير في الدول الغربية، وهذه جبهة قتالية مهمة، مثلها مثل الجبهات القتالية الأخرى".

على المستوى العسكري:

هذه الوحدة تعمل على دفع الجيوش على المستويين الدفاعي والهجومي، من أجل التأثير على الرأي العام في بلدانها ضد أعداء "إسرائيل"، ويتجسد هذا التأثير على متخذي القرارات، والعاملين بالمؤسسات الدولية.

الجنرالات تؤمن أن الجيش يجب أن يحارب بهذه الجبهة الجديدة، وأنه من السهل إقامة حملات مضادة في العالم الغربي، للتأثير على الرأي العام الشعبي هناك، من خلال حملات في الأسواق، وحملات الانتخابات، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولقد استنتج الجنرالات أن الاستطلاع الأخير الذي أجراه الجيش الإسرائيلي في المواقع العربية ضد إيران وحزب الله يشير إلى أن هذه هي فقط البداية لعملية التأثير على الوعي والرأي العام ضد أعداء "إسرائيل"، ويمكن توسيع هذه النشطات من خلال هذه الوحدة.

كلمات مفتاحية