قلق يسود المؤسسة الأمنية إزاء تزايد أعمال المقاومة
2018-03-22 14:55:46 بتوقيت القدس (منذ شهرين)

سوزان حنا - عكا للشؤون الإسرائيلية

تسود حالة من القلق في أوساط قيادة الجيش الإسرائيلي إثر معطيات كشفت عن ارتفاع حاد في الإنذارات الأمنية من عمليات محتملة للمقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية.

وقالت صحيفة "معاريف" في عددها الصادر اليوم الخميس، إن الحديث لا يدور حول عمليات فردية وإنما عمليات منظمة وموجهة بدقة ضد أهداف عسكرية واستيطانية إسرائيلية، وتقوم بها مجموعات ذات بنية تحتية تنظيمية مؤسسية.

وبيّنت الصحيفة، أن الجيش الإسرائيلي يستعد لسيناريوهات صعبة على حدود قطاع غزة الأسبوع المقبل، بالتزامن مع ذكرى "يوم الأرض".

وأوضحت أن العمليات المحتملة تركّز على إطلاق النار ومحاولة اختطاف جنود إسرائيليين، لا سيما تلك التي تخطط لها وتموّلها حركة "حماس"، وفق الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن عمل أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية جنبا إلى جنب مع الجيش الإسرائيلي لإحباط عمليات المقاومة، مؤكدة على أن التنسيق الأمني ما زال قائما في الميدان، وأن أجهزة أمن السلطة تعمل ضد فصائل المقاومة، انطلاقا من محاولتها حماية مصالحها الداخلية المتمثلة بضمان استمرارية سيطرتها على الضفة الغربية.

 

 

كلمات مفتاحية