هكذا تسلل "باراك" لزرع جهاز تنصت في سوريا ومصر
2018-04-04 10:23:14 بتوقيت القدس (منذ شهرين)

سوزان حنا - عكا للشؤون الإسرائيلية

 أنهى رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق "إيهود باراك" إعداد كتاب سيصدر قريباً باللغة الإنجليزية، في الولايات المتحدة، يكشف فيه عن عمليات تجسس واغتيالات سرية تم تنفيذها بأيدي جنود الكوماندوز، والتي قادها ضمن نشاطه العسكري في دول عربية عدة، مثل مصر وسوريا ولبنان وغيرها.

وكشف "باراك" في كتابة الذي حمل اسم "بلادي، حياتي: القتال من أجل إسرائيل، البحث عن السلام"، عن عمليات كانت مجهولة طوال أكثر من 50 سنة، وقد سمح أعضاء اللجنة الوزارية برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، التي تفحص الكتب التي يؤلفها كبار المسؤولين السابقين، لزميلهم السابق إيهود باراك بالوصول إلى أماكن في الأرشيفات السرية، لم يُسمح لأي كاتب الإسرائيلي بوصولها.

وبينها عمليات جمع معلومات استخبارية هي الأكثر سرية في "إسرائيل"، وساهمت في الانتصار الإسرائيلي في حرب الأيام الستة سنة 1967، وكان من الممكن أن تمنع فشل "إسرائيل" في حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973.

ويحكي الكتاب، هذه القصص من خلال عرض قصة "باراك" نفسه الشخصية، كواحد من القادة الأوائل لوحدة القيادة الخاصة "سييرت متكال (الكوماندو التابع لرئاسة أركان الجيش) وشعبة الاستخبارات العسكرية (أمان)"، وقد قاد باراك العمليات الأولى من هذا النوع، التي نفذت في عمق الأراضي السورية والمصرية.

وفي كتابه يصف باراك لأول مرة، بالتفصيل، ومن وجهة نظر شخصية، العمليات الاستخباراتية التي شارك فيها، كيف تسلل إلى الأراضي السورية مشيا على قدميه في أغسطس (آب) 1963، عندما تلقى أمراً بالتخطيط لتسلل مجموعة من خمسة جنود إلى مرتفعات الجولان، من أجل ربط جهاز تنصت بخط اتصالات للجيش السوري. وتم إرسال الملازم الشاب لاطلاع رئيس الأركان تسفي تسور، وهو الإجراء الذي أصبح، فيما بعد، معياراً للعديد من عمليات الدورية قبل إعطاء الضوء الأخضر للمخاطرة بحياة خمسة جنود في أراضي العدو، ويفصل باراك في كتابه، لأول مرة، تفاصيل العملية التي أدت إلى اختراق استراتيجي وتاريخي للمخابرات الإسرائيلية.

وقد عبر أفراد الطاقم، الذين حمل كل واحد منهم رشاش عوزي وقنبلتين، الحدود إلى الشمال من كيبوتس دان بعد حلول الظلام، كانت لديهم أوامر بالعودة في الساعة 1:15 بعد منتصف الليل، ولكنهم مروا في طريقهم بثلاثة جنود سوريين نائمين، واضطروا لعبور نهر بانياس، الذي كانت مياهه مستعرة منذ الأمطار الأخيرة، وكان النهر عميقا وأوسع من المتوقع في النقطة التي اختار باراك عبورها.

وعندما تلقى باراك الأمر بالعودة، أمر رجاله بإطفاء جهاز الاتصال، وبعد ربط جهاز التنصت على رأس عمود الهاتف، عادوا إلى "إسرائيل" دون أن يراهم أحد، ولكن بعد ثلاث ساعات من الموعد المحدد، وكان في استقبالهم على الحدود، رئيس المخابرات العسكرية، "مئير عميت"، وفي اليوم التالي، وصل صندوق زجاجات شمبانيا فرنسية إلى قاعدة (سييرت متكال) مع تهنئة من رئيس الأركان، ويروي كذلك، كيف نفذ بعدها عمليات أخرى في الجولان، وأصبحت المعلومات

الواردة من الجهاز الذي تم تركيبه، عاملاً مركزياً بعد أقل من أربع سنوات، عندما استولى الجيش الإسرائيلي على مرتفعات الجولان في حرب الأيام الستة خلال 36 ساعة.

لكن الجبهة السورية لم تكن مصدر القلق الرئيسي "لإسرائيل" في الستينيات، فمصر كان لديها أكبر جيش عربي، وكانت مصممة على توحيد العالم العربي ضد "إسرائيل".

وكان التنصت على الجيش المصري في عمق سيناء يتطلب جهازا أكبر وأقوى بكثير، وليس جهازا يمكن حمله على ظهر جنود الكوماندوس، في ذلك الوقت، تسلمت القوات الجوية أول مروحيات نقل كبيرة من طراز سيكورسكي S - 58s، وتقرر أن يقود باراك العملية الأولى لوحدة «سييرت متكال» التي سيتم تنفيذها بواسطة المروحيات، ويكتب: "لا تزال معظم تفاصيل برنامج التنصت على الاتصالات المصرية سرية"، ومع ذلك، فإنه يوفر الكثير من التفاصيل الجديدة، بما في ذلك حقيقة أن المخططين تشاوروا مع الجيولوجيين، لتحديد أفضل الأماكن لوضع أجهزة التنصت، والأساليب التي تم تطويرها لإخفائها عن أنظار جنود الصحراء المصريين.

ولا يذكر باراك كيف تم توصيل الجهاز في بداية عام 1964 بخط الاتصالات المصري وإخفاؤه، لكنه يكشف أن جميع أعضاء الفريق الخمسة، طولبوا بالتأكد من أنه تم تركيبه قبل العودة إلى نقطة الالتقاء مع المروحية، لكن اللقاء مع المروحية، لم يتم لأن الضباب الكثيف خيم على الصحراء، وكادت المروحية تتحطم قبل هبوطها. وكانت هذه المهمة هي الأولى لباراك، التي وافق عليها رئيس الأركان الجديد، إسحق رابين، وتبعتها عمليات مشابهة أخرى سمحت للمخابرات الإسرائيلية بالحصول على صورة واضحة عن تحركات الجيش المصري.

وأما العملية الثالثة لتركيب معدات التنصت، التي شارك فيها إيهود باراك، فقد وقعت في أوائل السبعينيات، في هذه العملية، كانت هناك حاجة إلى مروحيات أكبر، وشملت العملية الهجوم على منشآت مصرية من أجل إخفاء المهمة الحقيقية.

وحلقت المروحيات فوق قناة السويس، وكما في مهام سابقة، اكتشف فريق باراك أن تركيب جهاز التنصت وإخفاءه كانا أصعب بكثير من المتوقع، وكاد يتم إلغاء العملية قبل انتهائها تقريبا.

لكن كبار القادة في مركز القيادة، أبلغوا الطاقم عبر جهاز الاتصال، بأن أمامه الكثير من الوقت، وهكذا اكتملت العملية قبل شروق الشمس، وكتب باراك: "للمرة الأولى منذ أن قمنا باحتلال سيناء، حصلت "إسرائيل" مرة أخرى على اتصالات في بث مباشر من داخل مصر". لقد تمت تسمية هذه الأجهزة وغيرها بأنها "المصادر الخاصة"، وتستخدمها "إسرائيل" للحد قدر الإمكان من خطر اكتشافها. عشية حرب يوم الغفران تم تفعيلها لفترة قصيرة جداً، ولو تم استخدامها على نطاق أوسع، لربما تمكنت من توفير معلومات استخباراتية حيوية حول الخطة المصرية السورية للهجوم في يوم الغفران عام 1973.

وعلق مكتب باراك على هذا النشر قائلا: المقالة بتفاصيلها، لا تعكس بدقة ما سيظهر في الكتاب الذي تجري طباعته، حاليا، وسيتم تسويقه بعد خمسة أسابيع، نحن نوصي بالانتظار وقراءة الكتاب نفسه، غني عن التذكير أن الكتاب اجتاز الرقابة العسكرية واللجنة الوزارية.