الرئيس الفرنسي: أقنعت "ترامب" بترك قوة عسكرية في سوريا
2018-04-16 14:09:00 بتوقيت القدس (منذ 3 أيام)

سوزان حنا - عكا للشؤون الإسرائيلية

زعم الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" أنه نجح في إقناع الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بعدم الانسحاب من سوريا حتى قبل الهجوم الثلاثي مع بريطانيا، فيما أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن ترامب يريد عودة الجنود في أقرب وقت ممكن، ويجب على الحلفاء تحمل مسؤولية أكبر.

وفي مقابلة سابقة مع التلفزيون الفرنسي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه في محادثات أجراها مع نظيره الأمريكي قبل الهجوم الثلاثي في سوريا، تمكن من إقناعه بعدم مغادرة قواته سوريا، وقال الرئيس الفرنسي إنه مقتنع بضرورة بقاء الأميركيين في سوريا.

ووفق صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية فإنه على الرغم من إعلان الرئيس الفرنسي، فإن البيت الأبيض قال اليوم الاثنين إن خطط دونالد ترامب لم تتغير، وأنه سيعيد القوات الأمريكية المتمركزة في سوريا في أول فرصة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض "سارة هوكابي ساندرز" إن "المهمة الأمريكية لا تزال كما هي، والرئيس كان واضحا في هذه المسألة، إنه يريد عودة الجنود إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن".

وأضافت ساندرز "إننا مصممون على إكمال مهمتنا لهزيمة داعش وخلق واقع لن تعود فيه المنظمة الإرهابية".

على عكس الموقف الأمريكي حتى الآن نييكي هايلي سفيرة الولايات المتحدة الامريكية من جهة اخرى قالت : "الجيش الأمريكي سيبقى في سوريا, حتى وقف استخدام الأسلحة الكيميائية، وهزيمة داعش وتقييد التدخل الإيراني".

ووصف ترامب الهجوم بأنه "ناجح" وأطلق على حسابه على تويتر "اكتملت المهمة".

ووفقاً لوزارة الدفاع الأمريكية، فإن برنامج الأسلحة الكيميائية في سوريا "عاد سنوات للوراء". وأكد البنتاغون أن واشنطن لا تريد مواجهة مع سوريا، مضيفًا أن الهدف كان إرسال رسالة واضحة إلى النظام السوري وردعها عن استخدام الأسلحة الكيميائية.