جنرال سابق: من مصلحة إيران انسحاب أمريكيا من الاتفاق النووي
2018-05-06 17:02:26 بتوقيت القدس (منذ شهر)

سوزان حنا - عكا للشؤون الإسرائيلية 

قال رئيس قسم السياسة والأمن السابق في وزارة الأمن الإسرائيلية، الجنرال احتياط عاموس غلعاد، إن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي يصب في مصلحة إيران ويخدمها، وأنه على الرغم من تحفظه على الاتفاق، إلى أن الإبقاء عليه هو الحل الأقل ضررًا في الوقت الحالي.

وأكد يادلين الذي شغل منصب منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، أن الأرشيف الذي نهبته شعبة الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية (الموساد) من إيران حول ملف الأخيرة النووي لا يثبت أنها خرقت الاتفاق الموقع في العاصمة النمساوية فيينا عام 2015 مع الدول العظمى.

وتابع غلعاد خلال مقابلة مع صحيفة "هآرتس"، أنه "على إسرائيل وضع التهديدات التي تواجهها على رأس سلم أولوياتها، ففي حال واصلت إيران تجميد برنامجها النووي لمدة ثماني أو 10 سنوات بحسب الاتفاق، سنتمكن من التركيز على التهديد الوشيك، وهو تعزيز الوجود العسكري لإيراني في سورية، وكذلك لتحضير الجيش للتعامل مع البرنامج النووي في حال حدثت المواجهة".

وأشار إلى أن أي من الدول، باستثناء الولايات المتحدة، لم تلمح للانسحاب من الاتفاق النووي بعد المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو.

واعتبر غلعاد أن "روسيا شريكة استراتيجية لإيران في سورية، وللصين علاقات تجارية وثيقة مع إيران، في حين لم تغير أي من الدول الأوروبية موقفها.

الإعلان الأميركي للانسحاب سيمنح إيران الفرصة لدق إسفين بين الدول العظمى ولزعزعة الاتحاد والتحالف ضدها وتخفيف المراقبة الدولية على برنامجها النووي، في حال أرادت أميركا الانسحاب عليها إيجاد بدائل، أنا لا أرى أنها تفعل ذلك".

 

كلمات مفتاحية