بالصور: هكذا يحشد الجيش الإسرائيلي قواته لمواجهة الرد الإيراني
2018-05-09 18:23:00 بتوقيت القدس (منذ شهر)

عكا للشؤون الإسرائيلية ـ عمر حامد

قالت مصادر رفيعة إن الجيش الإسرائيلي يواصل استعداداته للتعامل مع الانتقام الإيراني المحتمل ردا على مقتل العناصر الإيرانيين خلال الضربة الجوية الإسرائيلية لمطار تي فور السوري قبل أسابيع.

ووفقا لموقع يديعوت أحرنوت، فإن الجيش يستعد للعديد من السيناريوهات المتوقعة بما في ذلك تنفيذ القوات الإيرانية المنتشرة في الجولان السوري والميليشيات الشيعية وحزب الله تنفيذ هجوم بالصواريخ المضادة للدروع أو بالرشاشات النارية على المواقع العسكرية الإسرائيلية التابعة للجيش الإسرائيلي المنتشرة على طول الحدود الإسرائيلية مع سورية.

وأضافت المصادر أن الجيش يركز معظم استعداداته في شمال هضبة الجولان وبالتحديد في المنطقة القريبة من القنيطرة الجديدة التي تسيطر عليها قوات النظام السوري، حيث أشارت التقديرات الاستخبارية الإسرائيلية بأن هذه المنطقة تشكل الخطر الأكبر على قوات الجيش الإسرائيلي وذلك لأنها القاطع الوحيد الذي تسيطر عليه قوات الجيش السوري من الشريط الحدودي مع "إسرائيل"، في حين تسيطر قوات المعارضة السورية على باقي الشريط الحدودي.

وأوضحت المصادر أن الجيش الإسرائيلي يعمد إلى إخفاء قواته عن أعين المراصد السورية، وذلك خوفا من استهدافها من قبل القوات المعادية من الطرف الأخر في ظل التهديدات الإيرانية، حيث حشد الجيش الحد الأدنى من القوات ونشرهم في مناطق بعيدة عن نظر ونيران  "العدو".

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي قد تعمد هذه المرة على عدم الزج بأعداد كبيرة من القوات المناورة بمختلف أنواعها وصنوفها إلى الشمال، وذلك لكي لا تكون طعما للقوات المعادية من الطرف الآخر التي تنتظر فرصة كهذه، كما أن ذلك الأمر يدلل على أن الجيش يدرك بأن الرد الإيراني سيكون ردًا مدروساً ودقيقا ولن يجر إلى الأطراف إلى حرب شاملة في الشمال.

هذا وركز الجيش الإسرائيلي في تعزيزاته التي حشدها في الشمال على نشر بطاريات من القبة الحديدية  بالقرب من الحدود الشمالية، بالإضافة إلى نشر كمائن من القوات المتخصصة في إطلاق صواريخ "تموز" الموجهة، حيث تمركزوا في عدة كمائن على طول الحدود الشمالية للرد الفوري على أي هجوم من خلال إطلاق صواريخ تموز على أهداف سورية قريبة من الحدود.