دراسة خاصة..

ماراثون طواف إيطاليا.. بين التطبيع والاقتصاد الإسرائيلي
2018-05-10 18:59:49 بتوقيت القدس (منذ أسبوع)

عكا للدراسات الاسرائيلية

إعداد: محمد بلال حبيب – باحث ومتخصص في الاقتصاد الإسرائيلي

ما هو طواف إيطاليا، ولماذا يعقد؟

هو سباق لمحترفي الدراجات الهوائية على الطريق العام، بدأ طواف إيطاليا أول سباقاته الرياضية عام 1909م، وكان الهدف من تنظيم السباق حينها هو زيادة مبيعات صحيفة لاغازيتا ديلو سبورت الإيطالية، وحاليا يدار عن طريق شركة RCS Sport الإيطالية المتخصصة في الإعلام والرياضة.

أصبح هذا السباق مع مرور الوقت أحد أبرز ثلاث طوافات تقام في أوروبا وهي وتعرف بأسماء طواف فرنسا، وطواف إيطاليا، وطواف إسبانيا، كذلك أصبح مقصداً لعدد كبير من هواة مشاهدة السباقات، وبدأت تحجز له تذاكر حضور ويقدم السياح خصوصاً لحضور هذه الطوافات.

ينقسم طواف إيطاليا إلى ثلاثة مراحل، وتتنافس الدول الأوروبية على استضافة المرحلة الأولى من السباق على أراضيها، ويكون هدف المنافسة استثماري بالدرجة الأولى.

بدأت التحضيرات لانطلاق طواف إيطاليا 2018 (الموسم 101)، وأقيمت أول أيامه في "إسرائيل" بتاريخ  4 مايو 2018، واستمرت ليومين حتى 6 مايو، لكن طواف إيطاليا بمراحله الثلاثة ينتهي في إيطاليا بتاريخ 27 مايو 2018.

 

طواف إيطاليا 2018 يعقد في "إسرائيل"

نافست إسرائيل عدداً من الدول مثل التشيك وبولندا ليقام طواف إيطاليا عندهم، وبعد منافسة نجحت "إسرائيل" في استضافة المرحلة الأولى من الماراثون الرياضي ليكون لأول مرة منذ إقامة الماراثون تقام أي مراحل منه خارج أوروبا، كذلك أكبر ماراثون رياضي يقام في "إسرائيل" منذ تأسيسها.

شارك في طواف إيطاليا في "إسرائيل" 176 راكب دراجة موزعين في 22 فريقا (18 فريقا عالميا، و4 فرق قارية محترفة)، وكانت أيام الماراثون في "إسرائيل" موزعة على ثلاث أيام كالتالي

  • اليوم الأول 4 مايو: طواف داخل القدس، بمسافة 9.7كم.
  • اليوم الثاني 5 مايو: المسير من حيفا إلى تل أبيب، بمسافة 167كم.
  • اليوم الثالث 6مايو: المسير من بئر السبع إلى إيلات بمسافة 229كم.

https://www.youtube.com/watch?v=8kIkJc5wQOg

فيديو من السباق

وظفت "إسرائيل" لإنجاح الحدث 6000 شرطي وحارس أمن لضمان أمن الماراثون ونظامه، كذلك جهزت معدات نقل متعددة بين نقطة الانطلاق ونقطة النهاية، ومن ضمن التجهيزات 8 مقطورات لنقل الدراجات الهوائية، 32 حافلة نقل، وأكثر من 800 سيارة وعشرات من الشاحنات (وصفت تحت ألوان ورموز الفرق المتنافسة، كلك عينت لتغطية الحدث إعلامياً نحو 50 موظفاً مع عشرات الصحفيين الإسرائيليين (بخلاف 600 صحفي رياضي دولي وصل لتغطية الحدث).

 

فرصة التطبيع مع "إسرائيل"

كان من ضمن الفرق المشاركة في الماراثون داخل "إسرائيل" فريق دولة الإمارات ودولة البحرين، وبالرغم من الرفض الفلسطيني للتطبيع مع "إسرائيل" وحملات المقاطعة التي تقودها حركة BDS ضد "إسرائيل"، أصرت الإمارات على المشاركة في الماراثون برعاية إسرائيلية كاملة.

صورة للفريق الاماراتي المشارك في طواف ايطاليا

 

الماراثون والاقتصاد الإسرائيلي

  • النفقات العامة: وظف رجل الأعمال الإسرائيلي الملياردير سيلفان أدمس (كندي الأصل هاجر لإسرائيل في 2014)، أمواله لعقد جولة الماراثون الأولى في "إسرائيل"، ونجح في ذلك، واستثمر نحو 70 مليون شيكل من أصل 100 مليون شيكل في الماراثون، فيما استثمرت الحكومة الإسرائيلية بنحو 30 مليون شيكل (من خلال وزارة السياحة ووزارة شؤون القدس) ومؤسسة خيرية أنشأها أدمس لجلب السباق إلى "إسرائيل"، ثم ساهمت الحكومة الإسرائيلية بمبلغ إضافي 50 مليون شيكل أخرى للسباق.
  • السياحة: كان من أهم أهداف وزارة السياحة الإسرائيلية زيادة أعداد السياح الواصلين لإسرائيل خلال عام 2018م إلى 5 مليون سائح بعد أن كان العدد عام 2017 نحو 3.6 مليون سائح، مستغلة في ذلك حدثين خلال العام الأول متمثل في احتفالات استقلال "إسرائيل"، والثاني ماراثون طواف إيطاليا، وقامت وزارة السياحة بحملة دعائية للماراثون وصلت إلى 500 مليون شخص في 190 دولة، كذلك قامت وزارة السياحة باستغلال الرياضيين و600 صحفي دولي وصلوا إلى "إسرائيل" بهدف تغطية الماراثون في رحلات تثقيفية وتعريفية في بلادنا المحتلة بهدف الترويج السياح، كما عمدت "إسرائيل" عن طريق وزارة الرياضة والسياحة لأن يكون اليوم الأول في القدس بهدف التركيز الإعلامي على أن القدس هي العاصمة الإسرائيلية، حيث أن الفنادق التي نزل بها الرياضيون والصحفيون كانت في القدس.
  • العائدات: بلغت التقديرات الأولية للأرباح الإسرائيلية من الماراثون بنحو 220 مليون شيكل، معظمها في القطاع السياحي والفندقي والمواصلات وحجز تذاكر السفر للطيران.