شبهات حول سفير أمريكيا في تل أبيب بدعم منظمات يهودية متطرفة
2018-05-13 16:40:00 بتوقيت القدس (منذ شهر)

سوزان حنا - عكا للشؤون الإسرائيلية

قالت صحيفة "هآرتس العبرية" إن السفير الأمريكي في تل أبيب، ديفيد فريدمان، مشبوه بدعم تنظيمات يمينية تتبع لحركة "كهانا" المتطرفة ومعاداة لوبي يهودي يساري.

وبينت الصحيفة العبرية، أن لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، وخلال جلسة استماع لفريدمان قبل الموافقة على تعيينه سفيرًا للولايات المتحدة في "إسرائيل"، طلبت منه توضيح نشاطاته العامة ودعمه كرئيس لمجموعة "أصدقاء المدرسة الدينية في بيت إيل" الاستيطانية.

 وقال فريدمان، اليهودي المتدين واليميني المتزمت، إن المشاريع التي يدعمها ماليًا ترتبط أصلًا بالتعليم ومدرسة للتلمود ومساكن للطلاب ومرافق تعليمية وغيرها.

وادعى أن هذا يرجع إلى "التزامه للتعليم اليهودي"، مؤكدًا: "لم يكن عملي الخيري مرتبطًا بالنشاط السياسي هناك (في بيت إيل)، وليس لدي أي دور".

وأكدت الصحيفة، أن فريدمان "لم يقل الحقيقة"، إذ يتضح أن تنظيم "الأصدقاء" يدعم ليس فقط مؤسسات ترتبط بالمدرسة الدينية، وإنما أغدق الأموال وبسخاء على جمعية تحمل اسم "كومميوت (نهضة)- روح وبطولة لإسرائيل يهودية"، وهي جمعية ذات ميول سياسية واضحة.

 

كلمات مفتاحية