فعاليات مؤتمر النار والمناورة والاستخبارات الذي عقد هذا الأسبوع
2018-05-17 23:44:00 بتوقيت القدس (منذ شهر)

عكا للشؤون الاسرائيلية ـ عمر حامد

عقد موقع "إسرائيل ديفنس" بالتعاون مع جمعية "يد المدفعية، والمركز الميراث الاستخباراتي في "إسرائيل" هذا الأسبوع مؤتمرًا أطلق عليه اسم "مؤتمر النار والمناورة والاستخبارات 2018"، حيث تم عقد المؤتمر الذي استمر لمدة يومين متواصلين في مدينة "تل أبيب".

ووفقا لموقع "إسرائيل ديفنس"، حضر المؤتمر الآلاف من الضيوف من داخل وخارج "إسرائيل"، حيث تضمن المؤتمر عدة كلمات وخطابات لقادة كبار في المنظومة الأمنية والعسكرية الاسرائيلية، بالإضافة إلى معرض خاص للأسلحة والوسائل القتالية الإسرائيلية الحديثة.

هذا وقد تمركز النقاش في اليوم الأول من المؤتمر حول قضايا تشغيل النيران والمناورة البربة، حيث خطب في إطار هذا الموضوع عدد من المسؤولين الكبار وفقا للتالي:

وزير الاستيطان وأحد أعضاء الكابنيت السياسي الأمني يوئاف غالنت، الذي هدد في كلمته قادة حماس من الاستمرار بالمظاهرات على الحدود.

قائد المنطقة الجنوبية السابق "الجنرال احتياط تل روسو الذي تحدث عن المناورة في عمق أراضي العدو والزخم الناري الذي يحتاجه هذا الشكل من أشكال المناورة".

قائد الذراع البري الجنرال كوبي بارك، الذي تطرق في حديثه إلى المناورة البرية كجزء من الحرب البرية المستقبلية، والتي ستتميز بكونها متعددة الأذرع والصنوف، حيث سيشارك فيها جميع القوات الجوية والبحرية والبرية، كما تطرق في حديث إلى التغييرات التنظيمية والعملياتية التي تم إجراؤها في الجيش الإسرائيلية لكي يصبح أكثر نجاعة في علاج التهديدات الحالي.

العميد احتياط ديدي بن يوئاش، الذي أوضح أن ناقلات الجند والمركبات المدرعة المستقبلية يجب أن تكون مركبات مزنجرة وليست مركبات مدولبة، كما يجب أن يتم تزويد هذه المركبات بقدرات نارية عديدة ومتنوعة.

رئيس إدارة المركبات المدرعة في وزارة الجيش العميد غائ فاغلين الذي أوضح في كلمته بأن دبابة مركفاة 4 التي يستخدمها الجيش الاسرائيلي تتفوق على جميع التهديدات التي قد تواجه الجنود في ميدان المعركة.

نائب مدير عام المنظومة البرية في شركة ألبيت للصناعات الأمنية الاسرائيلية، العقيد احتياط باعز كوهن، وتحدث في كلمته عن الإسناد الناري التكتيكي للمديات الطويلة والمتوسطة.

هذا وشارك في المؤتمر أيضا 4 جنرالات سابقين في الجيش الإسرائيلي، وهم قائد سلاح الجو السابق  الجنرال احتياط إيتان بن إلياهو، وقائد المنطقة الوسطى السابق الجنرال احتياط افي مزراحي، وقائد الذراع البري السابق الجنرال احتياط غائ تسور، وقائد سلاح البحرية السابق الجنرال احتياط رام روتبرغ، حيث ناقش هؤلاء الجنرالات الوقائع الأمنية التي تعيشها "إسرائيل" في الوقت الحالي بما في ذلك تهديدات ميدان المعركة الحديثة.

أما اليوم الثاني من المؤتمر فقد تمركز حول مناقشة قضايا تتعلق بالأمور الاستخبارية والاستراتيجية في "إسرائيل"، وقد تحدث في هذا الإطار عدد من المسؤولين والقادة وفقا للتالي:

وزير الجيش السابق ورئيس الأركان السابق الجنرال احتياط موشي يعلون، وقد افتتح جلسة النقاش الثانية من المؤتمر.

وزير الاستخبارات يسرائيل كاتس الذي تمحورت كلمته في القضية الإيرانية والسورية.

رئيس الاستخبارات العسكرية السابق الجنرال احتياط أهرون زئيفي فاركش، وتحدث في كلمته عن التحديات والتهديديات الاستخبارية التي تواجه "إسرائيل".