ترقيات جديدة.. ومنع ترقية عميد بسبب أدائه في حرب 2014
2018-06-11 18:14:00 بتوقيت القدس (منذ أسبوع)

عكا للشؤون الإسرائيلية ـ عمر حامد

قرر رئيس الأركان الإسرائيلي، الجنرال غادي آيزنكوت، تعيين عدد من الضباط الكبار في مناصب رفيعة مختلف بالجيش الإسرائيلي.

حيث جرى تعيين قائد لواء جولاني السابق العقيد شلومي بيندر قائدا جديدا لفرقة الجليل المناطقية والمسؤولة عن حماية الحدود مع لبنان، كما تم ترقيته إلى رتبة عميد.

تعيين القائد السابق لوحدة الكوماندو البحري "شياتت 13" العقيد غور شريبمان قائدا جديدا لفرقة إيدوم المناطقية المسؤولة عن حماية الحدود مع مصر، كما تم ترقيته إلى رتبة عميد.

تعيين العميد ساعر تسور قائدا جديدا لفرقة الفولاذ النظامية المقاتلة.

تعيين العميد نداف لوتن قائدا جديدا لمركز التدريبات البرية التابع للذراع البري.

تعيين العميد عوديد بسيوك قائدا جديدا للواء التخطيط التابع لركن التخطيط.

تعيين العقيد غال شوحمي قائدا جديدا لفرقة همباتس المقاتلة في الاحتياط، كما تم ترقيته إلى رتبة عميد.

تعيين العقيد أوهاد نجما قائدا جدا لسلاح المدرعات التابع للذراع البري بالجيش الإسرائيلي، كما تم ترقيته إلى رتبة عميد.

هذا ورفض رئيس الأركان أيزنكوت ترقية العميد عوفر فينتر الذي كان يشغل منصب قائد لواء جفعاتي خلال حرب 2014 على غزة.

كما رفض أيزنكوت ترشيح العميد فينتر لشغل منصب السكرتير العسكري لرئيس الحكومة، وذلك بالرغم من طلب الأخير من أيزنكوت تعيينه في منصب السكرتير العسكري خلفا للعميد أليعزر تولدينو الذي سيشغل منصب قائد فرقة غزة، حيث جاء طلب نتنياهو بذلك نظرا للدعم والتأييد الكبير الذي يحظى به العميد عوفر فينتر في أوساط الجمهور الديني القومي.

ويشار إلى أن العميد عوفر فينتر أثار جدلا واسعا في صفوف الجيش الإسرائيلي خلال حرب 2014 على غزة، وذلك بعد أن خطب خطابا دينيا أمام جنود لواء جفعاتي قبل دخولهم إلى مدينة رفح في إطار عمل حرب غزة 2014، حيث خطب بهم قائلا بأننا نقاتل "الإرهاب" الغزاوي باسم الله ولأجل موسى والتوراة الأمر الذي أثار عاصفة من الانتقادات الواسعة في أوساط الجنود غير المتدينين داخل اللواء.