سُمح بالنشر..

اعتقال وزير إسرائيلي سابق بتهمة التجسس لصالح إيران
2018-06-18 17:25:19 بتوقيت القدس (منذ شهر)

حسين جبّارين - عكا للشؤون الإسرائيلية

ألقى جهاز "الشاباك" القبض على الوزير الإسرائيلي السابق جونين سيغيف للاشتباه في صلته بالمخابرات الإيرانية، وزيارته لإيران مرتين، ونقله معلومات إلى "العدو" وتم القبض على سيغيف لدى عودته إلى "إسرائيل" الشهر الماضي.

ونقل موقع "والا" العبري، عن جهاز "الشاباك" فيما قال إنه سمح بالنشر، أن سيغيف، الذي عاش في نيجيريا في السنوات الأخيرة، وصل إلى غينيا الاستوائية في مايو 2018، وجرى نقله إلى "إسرائيل" بناء على طلب من الشرطة الإسرائيلية، بعد أن رفضت غينيا الاستوائية السماح له بدخول أراضيها بسبب "ماضيه الإجرامي".

وبحسب موقع "والا"، اعتقل الشاباك والشرطة سيغيف وتم استجوابه فور وصوله إلى "إسرائيل"، بعد معلومات تشير إلى الاشتباه بأن سيغيف مداوم على اتصالات مع مسؤولي الاستخبارات الإيرانية ومساعدتهم في أنشطتهم ضد "إسرائيل". 

ووجد الشاباك والشرطة خلال التحقيق أن سيغيف تم تجنيده من قبل المخابرات الإيرانية. ووجد أنه في عام 2012 نشأ ارتباط بين سيغيف ومسؤولو السفارة الإيرانية في نيجيريا، ووصل في وقت لاحق لاجتماعات في إيران مع المشغلين، في حين كانت هوياتهم كاستخبارات واضحة له.

وأظهر التحقيق أن سيغيف التقى مع الإيرانيين في مختلف أنحاء العالم، في الفنادق والشقق التي يعتقد أنها تخدم الأنشطة السرية لإيران. كما تلقى سيغيف نظام اتصالات سري لتشفير الرسائل بينه وبين مشغليه.

وكشف التحقيق أيضا أن سيغف أعطى مشغليه معلوماته متعلقة بسوق الطاقة، والمواقع الأمنية في "إسرائيل"، والمباني والمسؤولين في الهيئات السياسية والأمنية، وأكثر من ذلك لتلبية المهام التي ألقيت عليه من الإيرانيين بنى سيغيف علاقات مع الإسرائيليين الذين لهم علاقة بالأمن والدفاع والعلاقات الخارجية لإسرائيل.

عمل سيغيف لربط بعض الإسرائيليين بالمخابرات الإيرانية، بينما كان يحاول خداعهم وعرض العلاقات الإيرانية كعلاقات أعمال بريئة.

وبناء على طلب من جهاز الأمن العام والشرطة الإسرائيلية، قبلت المحكمة وسمحت بنشر التفاصيل المذكورة، وفرض أمر حظر على التفاصيل الأخرى للقضية.

كلمات مفتاحية