الأمم المتحدة تحذر من حرب في غزة وتوجه اتهامًا لليبرمان وعباس
2018-06-18 18:40:00 بتوقيت القدس (منذ شهر)

عكا للشؤون الإسرائيلية ـ عمر حامد

حذر الأمين العام للأمم المتحدة في تقرير نشره الأسبوع الماضي للدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي سيتم نشره لوسائل الإعلام خلال هذا الأسبوع، من حرب وشيكة في غزة، متهما بذلك وزير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان وذلك بسبب تصريحاته التي وصفها بـ"الكاذبة" والتي يختلق بها الذرائع لاستخدام النيران الحية ضد المتظاهرين على حدود القطاع.

ووفقا لموقع القناة العاشرة العبرية، وصف الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره الوقائع الإنسانية الصعبة التي يعيشها سكان قطاع غزة بما في ذلك انهيار المنظومة الطبية والصحية وانقطاع الكهرباء لمدة 22 ساعة يوميا، محذرا من أن الأمم المتحدة ستتوقف مع بداية شهر اغسطس المقبل عن توفير الوقود اللازم لتشغيل المنشئات الحيوية والضرورية في غزة.

كما حذر الأمين العام للأمم المتحدة غوترش في تقريره أيضا من أن الأزمة الانسانية التي يعيشها قطاع غزة ستؤدي إلى نشوب حرب جديدة، موضحا أن الأشهر الثلاثة الماضية كانت الفترة الأكثر توترا في غزة منذ انتهاء حرب 2014.

وأكد غوترش أن "هذا إنذار للجميع إلى أي حد نحن قريبون لنشوب حرب مدمرة  في غزة"، مضيفا بأن هذه الحرب ستنشب لا محالة إلا إذا ما تم إحداث تغييرات فورية في واقع الحياة المعيشية في غزة.

وهاجم غوترش في تقريره رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن بسبب العقوبات التي يفرضها على قطاع غزة موضحا بالقول "إني قلق جدا من الانهيار الاقتصادي في غزة نتيجة عدم دفع الرواتب من قبل السلطة الفلسطينية"، داعيا إلى وقف هذه الإجراءات العقابية بشكل فوري.

كما أكد غوترش أنه يجب تشكيل لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق في ملابسات قتل الأطفال والصحفيين والنساء والطواقم الطبية من قبل قناصة الجيش الإسرائيلي خلال المظاهرات على الحدود مع قطاع غزة.

كلمات مفتاحية