مقال: "إسرائيل وحزب الله" .. واقع مختلف ورؤى متقاطعة

الخميس 07 فبراير 2019 - 04:44 مساءً بتوقيت القدس

عكا للشؤون الإسرائيلية- بقلم:  الخبير في الشأن الإسرائيلي عيد مصلح

الواقع الجغرافي للقرى الشيعية في لبنان سمح لحزب الله بفرض السيطرة العسكرية على الحدود اللبنانية مع "إسرائيل"، مما جعله يتحكم في مستوى النار مع الجيش الإسرائيلي.

والناظر إلى الخريطة العسكرية التي نشرها الإعلام الإسرائيلي والتي حددت جميع مواقع الانتشار والمراصد وغرف السيطرة والتحكم ومواقع إطلاق الصواريخ والتصنيع والتخزين؛ يؤكد تماماً أن هذا الانتشار والسيطرة لا يسمح بتسلل مجموعات مسلحة للاشتباك مع جيش الاحتلال عند الحدود أو إطلاق صواريخ على "إسرائيل" إلا في حالات استثنائية من خلال التسلل إلى القرى السنية وهي محدودة جداً وقليلة ومحاطة بقواعد عسكرية لحزب الله.

لذلك تطبيق نموج حزب الله على غزة أمراً مستحيلاً، ومن جانب آخر القوى السنية والمسيحية والدرزية وحتى الفلسطينية لا تريد أن تشتبك مع الجيش الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية، لذلك ترك الشيعة وممثلهم حزب الله هو الوحيد في الميدان.

ولكن من الممكن تطبيق نظرية السيطرة على النار من خلال غرفة العمليات المشتركة ولكن حتى في هذه النقطة فإنه من الواضح أن هناك طرفاً يحاول التفرد من حين لآخر بإشعال الحدود ربما يكون ذلك لعدم قدرته على فرض السيطرة الكاملة على عناصره وربما هناك رؤية مختلفة لديه في كيفية إدارة مستوى النار مع العدو ولكنه يحتفظ بها لنفسه حتى لا يدخل في حرج مع الاجماع ويحاول تخريجها بصورة أخرى من خلال الصمت والانكار أحياناً.   

وفي الختام الحفاظ، على هذا المستوى من التنسيق أفضل من الفوضى والمحرقة وممكن تعويض ذلك الخلل من خلال رفع الغطاء التنظيمي أولاً عن العناصر المنفلتة وتعزيز دور الأجهزة الأمنية في غزة أو من خلال زيادة نقاط الانتشار ونصب حواجز متحركة وثابتة قريبة من مناطق إطلاق الصواريخ والحدود.

ولكن حتى مع كل ذلك، لا يمكن اغلاق هذه الثغرة تماماً طالماً وجدت هناك جماعات سرية لها ارتباطات خارجية فكرية وأحيانا بغرض المناكفة السياسية من قبل رجالات في السلطة في رام الله وهذا يحتاج معالجات أمنية وفكرية وامكانيات تقنية عالية للسيطرة على هذه الحالات.

لربما يأتي سائل، فيقول: وما أدراكم لربما هذه النار متفق عليه سرياً.

نقول كل نار لها أهداف تكتيكية ولربما استراتيجية، وكما يقول المثل: "البعرة تدل على البعير والأثر يدل على المسير".

x