مقال: إزدواجية السلطة في "إسرائيل" وسلوك نتنياهو في الحكم

السبت 02 مارس 2019 - 02:36 مساءً بتوقيت القدس

عمار ياسر -

عمار ياسر - عكا للشؤون الإسرائيلية

كتب المعلق السياسي الإسرائيلي في صحيفة "هآرتس" العبرية، ألوف بن، مقالاً يصف فيه شخصية رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، قائلاً إن ملايين الكلمات كُتبت عن حياته وحكمه وأُنتجت عنه أفلام وثائقية، ولكن لم يُصوّر أيٌّ منها سلوك نتنياهو بصورة شفافة مثلما تصوره لائحة الاتهامات التي أرسلها إليه المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت.

وأضاف ألوف، أن قراءة وثيقة مندلبليت، التي يُمكن تسميتها "رواية وثائقية"، ترفعُ ستار الرسمية والسياسية والحماية التي تُغلف رموز الحكم في "إسرائيل"، وتطرح نتنياهو كما يتصرف خلف أبواب صندوق الزجاج في مكتبه ومقره الرسمي بشارع "بلفور"، حيث أنه "بخيل وطماع وتحركه شهوة السلطة الجامحة"، وفق وصف الكاتب.

وأوضح الكاتب، أن وثيقة مندلبليت تُشير إلى أن في "إسرائيل" سلطة مزدوجة، حيث أن "فوق المنصة تلعب أمامنا مؤسسات مثل الكنيست والحكومة والأحزاب ووسائل الإعلام، بينما السلطات الحقيقية موجودة خلف الكواليس"، وفق تعبيره.

وقال ألوف: "هناك تعمل القوى الحقيقية، أصحاب رؤوس الأموال الذين يدخلون على رئيس الحكومة متى يريدون، ويوجهون التغطية الحقيقية وفقاً لمصالح الشخص الكبير، موظفون يُعتبرون موظفي دولة يعملون كخدمٍ للزعيم، سماسرة يربطون بين المال والقوة، وكل ذلك مغلف بتصريحات كاذبة ومناورات مضللة".

وبحسب ألوف، فإن الاتهامات الموجهة لنتنياهو، تُظهر أنه بقي في الحكم أكثر من الآخرين، لأنه تشجع أكثر منهم على إغلاق كل زاوية والسيطرة على كل جزئية، ولم يكن مستعداً لقبول أي عائق أو قيد قانوني من أجل تحقيق أهدافه".

وأضاف: "نتنياهو يُملي كل بيان للإعلام، ويحرر المقابلات للتلفزيون، ويصوغ العناوين عنه وعن عائلته، فكل جزئية مهمها صغرت فهي عنده  ليست بصغيرة".

وتابع بالقول: "كمثالٍ على الحكم المزدوج في إسرائيل، العلني والسري، فإن نتنياهو يعرض عرضين: من جهة، هو الإيديولوجي الذي اختير من أجل تشكيل حكومة يمين قوية لا تتنازل عن المناطق، والصديق المقرب لزعماء الدول العظمى الذي يضمن لإسرائيل الأمن والازدهار".

"ومن جهة أخرى، هو أزعر سياسي يرى في كل من يُعرّضه للخطر مبعوث لليسار الخطير، الذي يتآمر من أجل تحويل إسرائيل المزدهرة إلى مقبرة عسكرية"، من وجهة نظر الكاتب ألوف بن.

وختم الكاتب الإسرائيلي ألوف بن، مقاله بالقول: إن "نتنياهو سيسط في النهاية من الحكم، وسيتم استبداله برئيس حكومة آخر، لكن حتى بعد ذهابه سيكون من الصعب جداً إقناع الجمهور بأن نظام الحكم يعمل بصورة علنية وليس في غرف خلفية ومخادعة؛ هذا تراث نتنياهو الحقيقي الذي كشفه المستشار القضائي بشكل جزئي".

x