ماذا قال عن اختراق هاتفه؟..

غانتس يتحدث عن التعاون مع الأحزاب بعد الانتخابات و"الليكود" يرد

الأربعاء 20 مارس 2019 - 02:46 مساءً بتوقيت القدس

عمار ياسر -

عمار ياسر - عكا للشؤون الإسرائيلية

تطرق زعيم حزب "حصانة إسرائيل" وتحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس، لقضية التعاون المحتمل لقائمته مع الأحزاب الأخرى بعد الانتخابات المقبلة بما في ذلك "الليكود"، إضافة إلى قضية اختراق إيران لهاتفه المحمول، وفق ما أورده موقع "i24 news" الإسرائيلي.

وبحسب الموقع، أكد غانتس، أنه لن يتعاون مع الأحزاب العربية، قائلاً: "لقد ارتكبت القيادة السياسية للعرب في إسرائيل خطأً كبيراً، فهي تتحدث ضد إسرائيل، لذلك لا يمكنني إجراء حوار سياسي معها".

وأوضح غانتس خلال لقاءات متلفزة، أنه لا ينوي الجلوس مع تحالف الأحزاب اليمينية الذي يضم "القوة اليهودية"، لكنه لا يستبعد الجلوس مع حزب "اليمين الجديد" بقيادة نفتالي بينت وإيليت شاكيد وحزب "ميرتس".

وقال: "سنشكل ائتلافاً قائماً على التحالف مع أحزاب أخرى تتفق معنا في الخطوط العريضة؛ كل شيء إسرائيلي ويهودي ليس ضد دولة إسرائيل؛ إسرائيليون جيدون وجديرون، سنجلس معهم"، وفق تعبيره.

وبشأن التعاون مع الأحزاب الدينية المتشددة (الحريديم)، قال غانتس، إنه "في الغرف المغلقة يعرفون من هو بيني غانتس، يعرفون أنه يمكنهم الجلوس معه".

وتوقع غانتس أن يصل عدد مقاعد قائمته إلى 40 مقعداً، وعند سؤاله عن التعاون المحتمل مع أورلي ليفي أبكسيس، التي رفضت التحالف معه، أجاب أنه في حال انتخابه رئيساً للحكومة الإسرائيلية القادمة، فإنه سيضمن حقيبة وزارية لها.

وحول اختراق إيران لهاتفه المحمول، أكد غانتس أنه لا توجد أي مواد أمنية في هاتفه، وأن استخدام الأدوات التكنولوجية لأغراض سياسية "يمكن أن يقودنا إلى هاوية النسيان".

وأشار إلى أنه "يوجد ذوق سيء في توقيت النشر، حيث أنه جاء بعد ستة أشهر من إبلاغ الشاباك له بشأن هذا الاختراق"، وأنه يعتقد أنه باستثناء إيران هناك أشخاص آخرون متورطون في القضية".

وبعد أن أكد غانتس نيته عدم مشاركة نتنياهو في حكومة واحدة، خلافاً لما نشر سابقا، وادعائه أن تصريحاته التي تم نشرها، أدلى بها قبل قرار محاكمة نتنياهو، عاد غانتس وأعلن مساء أمس، أنه إذا تقرر بعد جلسة الاستماع لنتنياهو عدم تقديم لائحة اتهام ضده، فإن ذلك قد يُغير موقفه.

وحول قضية الغواصات، قال غانتس، إن "نتنياهو اتخذ قراراً بالسماح بشراء ثلاث غواصات دون إجراء استشارة أمنية؛ هذا يبدو لي غير مقبول تماماً".

الليكود يرد على غانتس

ووفقاً لموقع "i24 news"، رد حزب "الليكود" على تصريحات غانتس ضد نتنياهو، بالقول إن "غانتس وأنصاره في وسائل الإعلام يواصلون نشر الأكاذيب ضد رئيس الحكومة نتنياهو".

وأوضح الحزب أن "شراء الغواصات تم من أجل أمن إسرائيل، ونتنياهو لم يربح حتى شيكل واحد منها؛ كل النشاطات المتعلقة بمسألة نتنياهو تم تبليغها للسلطات بشكل قانوني".

وشدد الليكود على أن "جميع المواد، بما في ذلك موضوع الغواصات المصرية، تم فحصها من قبل المستشار القانوني للحكومة، الذي قرر أن نتنياهو ليس مشبوهاً في أي شيء".

وأضاف أن "غانتس الذي كان رئيس الأركان في وقت شراء الغواصات، قال قبل عام واحد فقط، إنه لا يوجد فساد من قبل القيادة السياسية في هذه القضية؛ فما الذي تغير؟".

وتابع الليكود: "لقد اقتحمت إيران هاتفه، ومن أجل طمس إخفاقه، ينشر هو ولبيد اسفيناً كاذباً ضد نتنياهو؛ إن سلوك غانتس فيما يتعلق بقضية الهاتف يدل على افتقاره للحكم؛ إن الشخص الذي تملك إيران -العدو الأول لإسرائيل- معلومات حساسة عنه، يرفض الكشف عنها لشركائه السياسيين وللإسرائيليين، لا يمكنه مواجهة التهديد الإيراني"، وفق تعبير الحزب.

x