تقدير موقف

تحليل: التصعيد المتدحرج .. قصف منطقة هشارون بمثابة شرارة الانفجار

الإثنين 25 مارس 2019 - 10:01 صباحاً بتوقيت القدس

عكا للشؤون الإسرائيلية – أسرة التحرير

تعتقد إسرائيل أنها أمام حالة مشابهة للدول العربية، وأن تصرفاتها ستقابل بالشجب والاستنكار، كما يحصل بسوريا ولبنان.

تصرفات إسرائيل العدائية تجاه الشعب الفلسطيني، بالضفة وغزة والقدس والسجون الإسرائيلية، تتصاعد، بالتوازي مع انطلاق الحملات الانتخابية، وتزيد إسرائيل من تشديد إجراءاتها ضد الفلسطينيين في كل الساحات.

سلوك إسرائيل ضد المصليين بالمسجد الأقصى، وقمعها للأسرى في السجون، والاقتحامات والاعتقالات اليومية في مدن الضفة، وإطباق الحصار الخانق على قطاع غزة، يعتبر بمثابة تصعيد متدحرج، قد يؤدي بنهاية المطاف إلى الانفجار.

ترفض إسرائيل في هذه الآونة الاستجابة لمطالب الفلسطينيين بكافة الساحات، وتتعمد تشديد الاجراءات ضدهم، لأن أي تخفيف عنهم سيكون له انعكاسات مباشرة في صناديق الاقتراع.

وتواصل الحكومة الإسرائيلية المماطلة في رفع الحصار عن غزة، والتراجع عن مواقفها في قضية باب الرحمة بالمسجد الأقصى، والتراجع عن وضع أجهزة التشويش في السجون، وتتنظر من الفلسطينيين أن يكونوا عقلاء جدا.

الفلسطينيين قالوا كلمتهم في القدس والضفة وغزة، والأمور باتت واضحة جدا، ولسان حالهم يقول، لن نتحمل المزيد من ممارسة الدعاية الانتخابية على حساب دمائنا.

تقديرات "عكا"

·        الأمور تتجه نحو التصعيد المتدحرج، بحيث سيؤدي الرد الإسرائيلي على إطلاق الصاروخ تجاه منطقة هشارون صباح اليوم، إلى المزيد من إطلاق الصواريخ تجاه الأراضي الإسرائيلية.

·       قد لا يشفع الوفد الأمني المصري لإسرائيل، في حال ارتقاء شهداء، سواء بغزة أو بالسجون الإسرائيلية، ورغم أن إسرائيل تزعم انها ليست معنية بالتصعيد، إلا أنها تستعد له، بل وتستعد للحرب الشاملة على الكل الفلسطيني في كافة الساحات، القدس والضفة وغزة والسجون.

·       نحن على أعتاب توتر جديد، قد تجر المنطقة لجولة تصعيد جديدة.

 

x