الرسالة قد توحي بوجود أسرى أحياء

فيديو القسام وحرب الوعي الخفية ضد المحتل

الخميس 04 أبريل 2019 - 06:27 مساءً بتوقيت القدس

عكا للشؤون الإسرائيلية

بقلم المختص بالشأن الاسرائيلي ـ عبيدة مدوخ

بثت كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، رسالة مصورة على شكل "أغنية"، موجهة للإسرائيليين باللغة العبرية، قالت من خلالها "حكومتكم تكذب عليكم"، حيث جاء الفيديو تحت عنوان "رسالة من الأسر" للضباط والجنود الإسرائيليين الأسرى لدى كتائب القسام منذ عدة سنوات، والذين ترفض حكومة الاحتلال برئاسة بنيامين نتنياهو الاستجابة لشروط المقاومة من أجل بدء مفاوضات صفقة تبادل مقابلهم.

من خلال إمعان النظر بالفيديو الأخير الذي نشره القسام بعنوان " رسالة من الأسر " أعتقد بأن الحديث يدور عن نقلة نوعية للمقاومة في حرب الوعي ضد جمهور الاحتلال الاسرائيلي، حيث أصبحت تدرك مدى أهمية استهداف البعد الجماهيري المعادي الذي يعتبر مكونا أساسيا من مكونات المعركة، فالاحتلال الاسرائيلي ليس مجرد احتلال عسكري فحسب، إنما هو احتلال ديموغرافي في الدرجة الأولى، يعتمد على القاعدة الجماهيرية التي قام بحشدها من جميع أطياف الأرض للاستيطان في أرض فلسطين المحتلة.

وهذا ما دفع المقاومة إلى عدم إغفال البعد الجماهيري المعادي في ظل إدراكها التام للقوة الكبيرة التي يمتلكها الجمهور الاسرائيلي في التأثير على قياداته وحكوماته، حيث تطور أداء المقاومة الإبداعي للوصول إلى الجمهور الاسرائيلي والتأثير عليه، مستغلة بذلك كل ما لديها من وسائل وإمكانيات بما في ذلك شبكات ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

لقد نجحت المقاومة من خلال الرسائل الأخيرة التي وجهتها للجمهور الاسرائيلي بأشكال مختلفة بما في ذلك الأغاني العبرية والفيديوهات التمثيلية في دغدغة مشاعر وعواطف الجمهور الاسرائيلي في العديد من القضايا، الأمر الذي دفع قيادة الاحتلال إلى وضع خطط واستراتيجيات كاملة لمحاربة هذا التهديد الذي يدخل في إطار حرب الوعي التي لا تقل أهميتها عن الحرب العسكرية بين المقاومة والمحتل.

أعتقد أن الرسالة التي أرادت المقاومة إيصالها من خلال الفيديو الأخير مفادها بأن عدداً من الأسرى إن لم يكن جميعهم، لا يزالون على قيد الحياة، حيث تجلى ذلك من خلال عدة أمور في الفيديو كالتالي:

1-    استخدام الخط اليدوي في كتابة الرسالة، فكما هو معروف فإن حروف الكتابة اليدوية في اللغة العبرية تختلف عن حروف الطباعة التي من الصعب استخدامها في الكتابة اليدوية.

2-    جمال الخط الذي كُتبت به الرسالة يدل على أن من كتبها ممن نشأ وترعرع مع اللغة العبرية، وهذا ما يوحي بأنها قد كُتبت بيد أحد الأسرى المعتقلين لدى حماس في غزة.

3-    مزج الرسالة بأغنية حزينة مقتبسة من لحن أغنية عبرية مشهورة، تعكس الحالة النفسية الصعبة التي يعيشها الأسرى الاسرائيليين المعتقلين في غزة في ظل تهميشهم وتجاهلهم من قبل الحكومة الاسرائيلية.

أما فيما يتعلق بتوقيت نشر الفيديو، فلا شك بأن له علاقة بالتفاهمات الجارية للوصول إلى تهدئة طويلة مع غزة ستكون مرهونة لا محالة بصفقة تبادل أسرى، حيث هدفت المقاومة من الفيديو إلى إثارة عواطف ومشاعر الجمهور الاسرائيلي عامة وعائلات الأسرى خاصة للتحرك من أجل ممارسة الضغوط على قياداتهم تمهيدا لاستكمال التفاهمات بعد الانتخابات التي ستتضمن إبرام صفقة تبادل في ظل رغبة الطرفين في إنجاح هذه التفاهمات لتحقيق الهدوء الذي يخدم مصلحة الجميع في هذه المرحلة.

وأخيرا لقد أدركت القيادة الاسرائيلية حجم المخاطر التي يحملها الفيديو على وعي وسلوك الجمهور الاسرائيلي ، حيث أنه قد يشكل عامل ضغط من شأنه أن يقلص مساحة المناورة التي تتحرك بها القيادة الاسرائيلية فيما يتعلق بملف الأسرى المعتقلين لدى حماس في غزة، وهذا ما دفع الرقابة العسكرية على ما يبدو إلى الإيعاز لوسائل الإعلام الاسرائيلية إلى عدم التعامل مع الفيديو وتجاهله نهائيا، حيث يشار إلى أن الإعلام الاسرائيلي لم يتطرق للفيديو بشكل واسع كما هو معتاد في الفيديوهات السابقة، ما يدل بأن الرقيب العسكري قد حظر على الإعلام التعامل مع الفيديو.

 

 

x