روسيا تنفي:

هل تم نقل جثمان الجاسوس الإسرائيلي "إيلي كوهين" من سوريا؟

الخميس 18 أبريل 2019 - 10:33 صباحاً بتوقيت القدس

عكا للشؤون الإسرائيلية – نائل عبد الهادي

كشفت القناة الثانية العبرية، صباح اليوم الخميس، نقلا عن تقارير غير مؤكدة، أن وفدا أمنيا روسيا، غادر سوريا، بداية الأسبوع الجاري، ومعه جثمان الجاسوس الإسرائيلي، "إيلي كوهين"، الذي أعدم في سوريا بالعام 1965.

وقالت القناة العبرية، إن وزارة الخارجية الروسية، نفت هذه الأنباء، وأكدت في بيان لها، أن روسيا لا تعلم عن مكان رفات الجاسوس "إيلي كوهين"، ولم تعثر على جثته في سوريا.

وبحسب القناة العبرية، أضاف بيان الخارجية الروسية، أن هذه الأخبار التي يتم تداولها في وسائل الإعلام العبرية كاذبة، وطالبت وسائل الإعلام العبرية، المهنية وتحري الدقة والحذر في نقل الأخبار.

يشار إلى أن "كوهين" ولد في مصر، وطرد من هناك عام 1957، فهاجر إلى إسرائيل. وفي العام 1959 تم تجنيده في دائرة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، وفي العام 1961 أرسل إلى الأرجنتين لتوفير غطاء له بمزاعم أنه أرجنتيني من أصل سوري، باسم كمال أمين ثابت.

وفي العام 1962، وصل كوهين إلى سوريا، وسكن في دمشق. وأنشأ علاقات وثيقة مع كبار المسؤولين في النظام السوري، واخترق الجيش السوري، حتى وصل الى منصب نائب وزير الدفاع،  في تلك الفترة، تمكن من الحصول على معلومات استخبارية حول الجيش السوري ونشاطه.

وفي العام 1965 تم كشف هوية "كوهين" الحقيقية، وتم اعتقاله بينما كان يبث معلومات استخبارية لمشغليه في إسرائيل، وبعد شهرين قدم للمحاكمة، وصدر الحكم بإعدامه شنقا، ونفذ الحكم بتاريخ 18/ 5/ 1965.

x