الضفة تتصدر الحوار

الثلاثاء 21 مايو 2019 - 08:09 مساءً بتوقيت القدس

عكا للشؤون الإسرائيلية- بقلم: محمود مرداوي

الانتقادات هذا اليوم من وزراء وأعضاء بارزين في الليكود شديدة على كتاب كبار ضباط الجيش والأمن الموجه لنتنياهو طالباً منه عدم ضم أجزاء من الضفة الغربية، مستغربين هذا الموقف من الضباط متهمينهم باستغلال رتبهم، وهذا يدلل على التالي :
1- أن استهداف مؤسسة الجيش ووضعها على الشاخص بعد تحضير المسرح لإسقاط مؤسسة القضاء
2- عزم اليمين على الذهاب أبعد مما تخيل وتوقع عرابو صنع السلام مع الصهاينة .
3- كتامة المشهد الإقليمي فيما يتعلق بالوفاء بالالتزامات تجاه القضية الفلسطينية .
4- ثقة اليمين بقدرته على فعل ذلك في ظل المناخ والبيئة الموجودة .
5- الاطمئنان من موقف السلطة وأجهزتها من إمكانية إطلاق العنان للمقاومة .
6- وجود غطاء دولي وإقليمي لتنفيذ هذه السياسات وتمرير هذه الاعتداءات على حساب حقوق الفلسطينيين.

ومع ذلك على الرغم من صعوبة المشهد وبؤس المواقف إلا أن الصدمات المتتالية في ظل المقروء لما هو آت ستقلب المشهد باتجاهات أخرى غير متوقعة، وما انتفاضة الحجارة في 1987 عنا ببعيد، فالأمل والثقة بالله ثم في شعبنا كبيرة.
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون

x