مقال: مؤتمر البحرين.. هل تتعثر خطة ترامب من خطوتها الأولى؟

الأربعاء 12 يونيو 2019 - 05:56 مساءً بتوقيت القدس

عكا للشؤون الإسرائيلية - بقلم الصحفي الإسرائيلي، شلومي إلدار:

أسبوعان على افتتاح مؤتمر البحرين في 25 يونيو، الذي من المفترض أن يُطرح فيه الجزء الاقتصادي من "صفقة القرن" الأمريكية؛ في إسرائيل غير متأكدين إن كانت ستُعقد فعلًا.

ما الجدوى من عقد مؤتمرٍ يفترض أن يركز على خطة سلام شاملة بين إسرائيل والفلسطينيين لا أحد يريدها؟ ظاهريًا يبدو أنه لا أحد (باستثناء إدارة ترامب) معنيّ بخطة جزء من تفاصيلها يُفترض أن يُكشف عنه في مؤتمرٍ بالمنامة.

 

الفلسطينيون أعلنوا فعليًا أنهم سيقاطعون المؤتمر؛ مصر والأردن لا يرون أن هناك فرصًا لنجاحه.

إسرائيل أيضًا كانت تُفضل ألا تعلق القضية الفلسطينية في خضم حملة انتخابية غير منتهية؛ في إسرائيل لن يقول أحد بشكل معلن كلمة واحدة سيئة عن "صفقة القرن" أو عن توقيت نشرها (الجزئي). من الأسهل القول بأنهم "ينتظرون مفاجآت" على أمل أن يؤجل غارد كوشنر وجيسون غرينبلات، الذين يكافحان الآن من أجل مؤتمر لا خير فيه؛ الاحتفال على الأقل حتى الشتاء المقبل، حين تتضح الصورة السياسية في إسرائيل.

يبدو أن مبعوثي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذين دخلوا للمستنقع المسمى "اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين"، لم يكونوا يتخيلون ما الذي ينتظرهم.

 

مصدر أمني إسرائيلي قال إنه مثلما يبدو الأمر الآن، "حتى لو عُقد المؤتمر فعلًا فهذا بالطبع لن يكون حدثًا تاريخيًا. من يرى الصورة بأكملها يدرك أنه من المحتمل أن يكون هذا الحدث هامشيًا؛ بل ربما محرجًا".

 

في الواقع، كوشنر وغرينبلات أمام عقبات ضخمة من غير الأكيد إن كانا سينجحان في تجاوزها خلال الأيام القليلة المتبقية للمؤتمر.

يمكن الافتراض بأنهم توقعوا استجابة أكبر رغم أن مقاطعة المؤتمر من قِبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أُخذت في الحسبان. ما هو معروف أن عددًا قليلًا فقط من رجال الأعمال الفلسطينيين هم من استجابوا للدعوات التي أُرسلت إليهم مع إظهار شجاعة وتجاهل تام لدعوات عباس ومسؤولي السلطة الفلسطينية بمقاطعة المؤتمر.

لكن مصر والأردن أيضًا (اللتيْن تعتبران طرفان مهمان في تنفيذ اتفاق سلام مستقبلي، والمفترض أن تقدما الدعم لأي خطة في الشرق الأوسط) تتصرفان بعدم رضا، وتردد بالمشاركة بالحدث نفسه.

المصدر الإسرائيلي يقول: "حسب تقديرنا، حتى لو عقد المؤتمر في نهاية المطاف، فإن الدول المهمة حقًا مثل مصر والأردن، وحتى السعودية، سيرسلون ممثلين صغار مثل وزير الخارجية، مدراء مكاتب اقتصادية وربما أقل من ذلك".

 

موشيه كحلون هو المفترض أن يمثل إسرائيل في المؤتمر، وسينضم إليه منسق أعمال الحكومة في المناطق كميل أبو ركن.

 

على خلفية ذلك، ألقى سفير الولايات المتحدة في إسرائيل ديفيد فريدمان قنبلة؛ في مقابلة لصحيفة "نيويورك تايمز" (8 يونيو) حيث قال إن "لإسرائيل الحق بضم جزء من الضفة الغربية".

وجهة نظر السفير فريدمان معروفة، ودعمه للمشروع الاستيطاني الإسرائيلي في المناطق معروف، حتى أنهم يطلقون عليه في مناطق السلطة الفلسطينية صفة "المستوطن"، لكن لم يتوقع أحد أنه في مثل تلك الأيام الحساسة من الاستعدادات لمؤتمر البحرين، ومع كل الصعوبات والشكوك، أن يلقي السفير هذا الحديث على الطاولة.

حديث فريدمان دعم نتنياهو واليمين الإسرائيلي بشأن الضم، لكنه قد يتسبب بهروب أولئك الذين يجلسون على الجدار، أولئك المترددين بشأن الذهاب للمؤتمر أم لا، أو حتى أولئك الذين أعطوا موافقة على المشاركة.

 

الآن ينتظر المنظمون للمؤتمر ماذا سيقول الملك الأردني عبد الله، هنا المهمة الأكثر صعوبة، فالوضع في المملكة معقد؛ كيف يمكن للأردن أن تسمح لنفسها بالمشاركة بالمؤتمر، بعد أن قال ممثل رسمي أمريكي بشكل معلن أن ضم المناطق سيلقى دعمًا من الرئيس الذي يجلس في البيت الأبيض؟.

المصدر الاسرائيلي يضيف قائلاً: "إن سألتني، حسب تقديري، سيصل الأردنيون في نهاية المطاف للمؤتمر لكن على مستوى متدنٍ جدًا، هم أيضًا، مثل المصريون، سيقولون بأنهم غير معنيين بالمؤتمر لأنه ليس هناك فرصة لنجاحه وأنهم لا يدعمون صفقة القرن، لكنهم سيحضرون لكي يسمعوا".

 

سيكون مثيرًا للاهتمام أن نرى كيف سيسوّق الأمريكان الحدث للعالم. احترام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على المحك، ومن غير اللطيف الاعتراف أنه خطته المهيبة تعثرت من خطوتها الأولى.

 

المصدر: مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية

x