فشل السعودية والإمارات في كبح ثورات الربيع العربي

الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 11:08 مساءً بتوقيت القدس

عكا للشؤون الإسرائيلية

قالت دراسة إسرائيلية، إن عودة اشتعال الثورات في البلدان العربية، والتي أفضت بتنحي رئيس الجزائر «عبد العزيز بوتفليقة»، والانقلاب على الرئيس السوداني «عمر البشير»، يدلل على فشل جهود -الثورات المضادة- بقيادة السعودية والإمارات، لمنع انفجار ثورات الربيع العربي من جديد.

وصدرت الدراسة العبرية، عن «مركز بيغن السادات للدراسات الاستراتيجية» التابع لجامعة «بار إيلان»، ثاني أكبر الجامعات الصهيونية.

ورأت الدراسة، أن أنظمة المخابرات السعودية والإماراتية، قادتا جهودًا ضخمة هدفت إلى إخماد لهيب الثورات المعارضة للأنظمة الاستبدادية في الوطن العربي.

وأوضحت الدراسة الصهيونية، أن هناك حرص شديد من نظامي الحكم في السعودية والإمارات، على القيام بخطوات هدفت إلى منع تفجر ثورات مماثلة داخل بلادها.

وذكرت الدراسة أن السعودية والإمارات عمدتا إلى تمكين الجيش والمؤسسات الأمنية، في البلدان التي اشتعل فيها ثورات الربيع العربي، مثل «مصر وليبيا واليمن»، والعمل على تشكيل «الدولة العميقة»، التي تتمكن من احتكار زمام الأمور في الجزائر بعد تنحي «بوتفليقة»، والسودان عقب الانقلاب على «البشير».

ولفتت الدراسة أيضاً إلى أن نظام «السيسي»، الذي يسعى لمنع انفجار احتجاجات ضد نظامه، وأنه بات يتدخل حتى في القضايا التي تعالجها المسرحيات التي تعرضها الأوبرا المصرية.
 
 

x