ترجيحات باستجواب "نتنياهو" بتهمة عرقله التحقيقات

الثلاثاء 20 مارس 2018 - 05:24 مساءً بتوقيت القدس

سوزان حنا -

سوزان حنا - عكا للشؤون الاسرائيلية

رجحت القناة "العبرية الثانية" أن يتم التحقيق قريباً مع رئيس الوزراء "نتنياهو" بشبهة عرقلة سير التحقيق في القضية المعروفة إعلامياً باسم "4000".

وقالت القناة العبرية، نقلاً عن مصادر في الجهاز القضائي (لم تذكرها) قولها، إنه بحسب الشبهات، فإن شاهد الدولة نير حيفتس، والذي كان مستشارًا إعلاميًا لنتنياهو وزوجته، لم يقم بإخفاء أدلة ومحو رسائل نصية قصيرة من تلقاء نفسه، إنما وفقًا لأوامر وتعليمات من "نتنياهو".

وأفادت بأن حيفتس، قال للمحققين كيف طلب من الزوج الوفتش (مدير شركة بيزك وزوجته) بأن يقوما بحذف رسائل نصية وصلتهم من سارة نتنياهو تضمنت تعليمات حول كيفية تحريف التغطية عنهم في موقع "واللا الإخباري".

ويدور التحقيق في "ملف 4000" في قضية فساد تلاحق نتنياهو، حول تقديمه تسهيلات كبيرة بملايين الدولارات لرجل الأعمال الشهير شاؤول أولفيتش؛ مالك شركة "بيزك" للاتصالات، مقابل تلقي رئيس الحكومة وزوجته وأسرته دعمًا إعلاميًا كبيرًا من موقع "واللا" الإخباري الذي يملكه أولفيتش.

وأشارت القناة الثانية، إلى أن حيفتس بعث رسالة نصية أمره نتنياهو بأن يطلب خلالها من الوفتش وزوجته ايريس، بأن يحذفوا الرسائل النصية التي وصلتهم من سارة، وأن يدمروا الهاتف.

وروى حيفتس أنه قبل أن يصبح شاهد دولة قام بتدمير هاتفه، والذي تضمن رسائل وتسجيلات تثبت العلاقة بين المتورطين في قضية والا-بيزك (الملف 4000).

وصرّح، بأنه بالرغم من المحاولة الواضحة لتدمير أدلة، بعد أن أصبح شاهدًا للدولة، احتفظ بنسخ من التسجيلات وأخفى أدلة أخرى في أجهزة إضافية لم يتم تدميرها.

ونوهت القناة العبرية، إلى أن محققي الشرطة تغلبوا على المحاولات لتشويش سير التحقيق من خلال التسجيلات التي وفرها حيفتس إلى جانب شهادة مدير موقع واللا، ألون يشوهاة، والذي وفر بدوره أدلة عن التعليمات لتحريف التغطية الإعلامية للزوجين نتنياهو.

 

x