حالة استياء لدى مستوطني غلاف غزة

‫تهديدات جديدة لحماس وإسرائيل تخشى الإحراج

الإثنين 20 يناير 2020 - 08:44 مساءً بتوقيت القدس

سليم النتشة - عكا للشؤون الاسرائيلية

 

قال المحلل العسكري آلون بن دافيد إن حركة حماس أصبحت ذكية في اختيار الأوقات التي من خلالها تستطيع الضغط على إسرائيل لكسب المزيد من الإنجازات على عدة صعد.

 

حديث المحلل العسكري بن دافيد جاء في وقت تخشى فيه المنظومة الأمنية الإسرائيلية من محاولات لحماس تعطل فيها القمة التي ستعقد في القدس يومي الأربعاء والخميس القادمين، بحضور قادة من 40 دولة، وذلك للضغط على إسرائيل، في ذكرى إحياء ما يسمى "المحرقة".

 

إسرائيل بدورها هددت وأرسلت رسائل لحركة حماس عبر وسطاء بأنه إذا قمتم بتخريب قمة القادة، فلن نتردد من الرد بقوة، وفق ما نقله مراسل القناة 13 العبرية عن مصادر في الحكومة الإسرائيلية.

 

واستمر إطلاق البالونات من قطاع غزة تجاه مستوطنات الغلاف تحمل مفرقعات تنفجر فوق منازل المستوطنين، مما تسبب بحالة هلع واستياء في صفوف المستوطنين الذين يطالبون حكومتهم بوضع حد لها، لكن دون استجابة من حكومة نتنياهو، التي يتهمها محللون وقادة أحزاب إسرائيليون بأنها ضعيفة، وعاجزة أمام الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

 

ويطلق الشبان الفلسطينيون البالونات التي تحمل مفرقعات تجاه المستوطنات الإسرائيلية التي أقامتها إسرائيل على أراضيهم التي احتلتها عام 1967، في خطوة احتجاجية على استمرار الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة، والذي تسبب برفع نسبة البطالة وازدياد نسبة الفقر، وسوء للأوضاع المعيشية.

 

وكان موقف المحلل العسكري لصحيفة هآرتس العبرية عاموس هرائيل مشابها لموقف بن دافيد حيث قال في تقرير له إن حماس تعلم ضعف إسرائيل خلال هذا الأسبوع، مما يسمح لها بزيادة نسبة الضغط على المستوطنين، وتأليبهم على الجيش وحكومتهم.

 

وحسب المحلل فإن إسرائيل تخشى استخدام القوة ضد قطاع غزة خشية أن يكون لهذا التصعيد تداعيات على الاحداث الرسمية التي تمر بها، وتتسبب في إحراجها.

 

واستمر مسلسل الانفجارات في مستوطنات غلاف غزة اليوم بفعل البالونات التي تطلق من القطاع، ووصول البالونات إلى مراكز بعض المستوطنات والمدن ذات الكثافة الاستيطانية العالية.

 

وأفاد مراسل "عكا" في قطاع غزة أن طائرات حربية حلقت في سماء بعض المناطق، ونفذت عدة غارات وهمية في أجواء شمال وجنوب القطاع.

 

 

 

 

 

x