محلل عسكري يتحدث عن إلغاء النشاط العملياتي لـ 22 كتيبة احتياط في الجيش الإسرائيلي

الأربعاء 08 أبريل 2020 - 10:06 مساءً بتوقيت القدس

سليم النتشة - عكا للشؤون الاسرائيلية

 

بقلم المحلل العسكري لمعاريف: تال لف رام

اتخذ رئيس الأركان "أفيف كوحافي"، بعد مناقشة مع هيئة الأركان العامة، سلسلة من القرارات المتعلقة بالتدريبات والأنشطة العملياتية في الجيش الإسرائيلي، وذلك على خلفية تداعيات وباء "كورونا".

 ومن بين أمور أخرى، قرروا في الجيش إلغاء النشاط العملياتي لـ 22 كتيبة احتياط في الأشهر المقبلة، والنتيجة المباشرة لذلك هي تقصير فترة تدريب الكتائب في الجيش الإسرائيلي في الأشهر القادمة بحوالي أربعة أسابيع، في ضوء الحاجة إلى إجراء جميع العمليات التشغيلية في الأشهر القادمة من قبل الجيش النظامي.

وقد تقرر أيضاً تأجيل المناورات الرئيسية التي كان من المفترض أن تُجري في الجيش الإسرائيلي في الأشهر المقبلة، وستجرى على التوالي اعتبارًا من شهر سبتمبر القادم.

ومن بين المناورات التي تم تأجيلها مناورة "حجر التاج " - الذي تجريها مقرات القيادات العسكرية الرئيسية في الجيش والتي تُحاكي مواجهة حرب متعددة الجبهات ويشرف عليها مباشرة رئيس هيئة الأركان العامة.

 وكان من المقرر إجراؤها في شهر سبتمبر القادم، ولكن تقرر تأجيلها إلى الربع الأول من عام 2021.

كما تقرر أيضاً إلغاء جميع التدريبات البرية لجنود الاحتياط على الأرض وسيتم تأجيلها في هذه المرحلة على الأقل حتى نهاية شهر يونيو القادم.

من جهته قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي العميد "هادي زيلبرمان" أنه إلى جانب هذه القرارات التي تهدف إلى ملائمة الرسم البياني لتدريبات الجيش الإسرائيلي للوضع الجديد، فإن القرار هو أنه، فيما يتعلق بإطار التدريبات من مستوى قائد المجموعة إلى العميد، لن يحدث لها ضرر وستستمر الدورات بشكل طبيعي مع تغييرات وتعديلات بسيطة فقط، في غضون ذلك عزز الجيش الإسرائيلي قوات الشرطة المشاركة في النضال الوطني في مواجهة أزمة كورون بـ 700 جندي آخر.

وقد تم اتخاذ هذا القرار في ضوء توسيع إرشادات الحجر الصحي إلى أماكن أخرى في البلاد، والآن يشارك حوالي 18000 جندي في هذا النضال.

وسيخصص الجيش طواقم مكونة من أربعة إلى خمسة جنود لـ 456 لكل دار لرعاية المسنين في جميع أنحاء إسرائيل، وهدفهم هو المراقبة والإشراف علي الدخول في المؤسسة، بما في ذلك أخذ المقاييس المطلوبة من أولئك الذين يدخلون المؤسسة. بالإضافة إلى ذلك، ستساعد هذه الطواقم في تعقيم العمليات وسيرشدون موظفي دار المسنين بشأن مسألة الحماية<

في هذه الأثناء، وعلى ضوء الفترة الطويلة التي بقي فيها الجنود المقاتلون في القواعد العسكرية، بدأ الجيش الإسرائيلي في تنفيذ خطة استراحة وإنعاش للوحدات القتالية العاملة في النشاط العملياتي، وجرى هذا اليوم وللمرة الأولى في (فرقة غزة)، وفي إطاره جرى نشاط شمل من 300 إلى 400 جندي في المرة الواحدة، وذلك تحت القيود الحالية.

عادة، يتم الاحتفال بليلة النظام في القاعدة حوالي 20 ٪ فقط من النظام القتالي العسكري، ولكن بسبب الوضع زاد عدد الجنود، وبالتالي هناك حاجة إلى استعدادات لوجستية كبيرة. وبمناسبة حلول عيد "البيسخ"، اشترى الجيش الإسرائيلي 15500 كيلو غرام من الطحين الحلال لعيد الفصح، و14000 كيلو غرام من السمك، و200.000 كيلو غرام من لحم البقر، الحبش والدجاج، و 81000 كجم من القراقيش، و 14000 عبوة خلطة العسل والتفاح، و 36560 لترًا من عصير العنب. وسيكون هناك أيضاً استجابة وحلول كاملة للجنود النباتيين والذين لديهم حساسية للأغذية المختلفة.

x