لماذا هاجمت إسرائيل ميناء بندر عباس الإيراني؟

الأحد 24 مايو 2020 - 11:42 مساءً بتوقيت القدس

سليم النتشة - عكا للشؤون الاسرائيلية

 

 

أرادت الحكومة الإسرائيلية محاولة تحقيق انجازين اثنين من استهدافها لميناء بندر عباس الإيراني.

 

الاستهداف هذه المرة لم يكن عبر الصواريخ الإسرائيلية والتي قد تكون شرارة لبدء الحرب بين إسرائيل وإيران في حال أطلقتها تجاه الأراضي الإيرانية.

 

كشفت القناة 12 العبرية عن استهداف سلاح السايبر الإسرائيلي لمنظومة ميناء بندر عباس في إيران، والذي يقع قرب مضيق هرمو، ويعتبر ميناء الحاويات المركزي لإيران.

 

وأضافت القناة إن إسرائيل هاجمت الميناء إلكترونيا بهدف تحقيق خسائر اقتصادية تقول القناة العبرية إن إصلاحها سيستغرق أياما عديدة.

 

يدور الحديث عن ميناء استراتيجي بالفعل بالنسبة لإيران وأن 60% من نشاطها التجاري يتم من خلاله، بما في ذلك استيراد البضائع التجارية والمواد الخام إضافة إلى تصدير النفط.

 

عسكريا؛ فقد زعمت القناة أن هذا الميناء يتم استخدامه أيضا كقاعدة انطلاق لشحنات الأسلحة التابعة لمنظومة التهريب في الحرس الثوري الايراني.

 

وأنه وخلال خلال السنوات الماضية خرجت منه سفن محملة بشحنات أسلحة متقدمة كالصواريخ والقذائف إلى حلفاء إيران في الشرق الأوسط، بدءا من حزب الله مرورا بسوريا وصولا إلى حماس، وبعضها تم الامساك بها من قبل سلاح البحرية الإسرائيلي- القناة 12.

 

وعن الهدف الآخر الذي أرادت من خلاله إسرائيل ضرب الميناء إيصال رسالة إلى إيران مفادها " بأن من يحاول استهداف البنى التحتية الإسرائيلية، ستكون المنشئات ذات الأهمية القومية العليا بالنسبة لإيران معرضة للاستهداف.

 

وكانت إيران قد هاجمت الكترونيا الشهر الماضي ست منشآت ومواقع لسلطة المياه الإسرائيلية، أدى إلى خلل وعدم انتظام في المعطيات الرسمية لسلطة المياه في إحدى محطات الضخ، اعتبرته إسرائيل تجاوز للخطوط الحمراء.

x