"إيدلشتاين": إن لم تحدث معجزة فسنتجه للإغلاق الكامل

الأربعاء 15 يوليو 2020 - 11:19 صباحاً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

 

قال وزير الصحة الإسرائيلية، يولي إيدلشتاين، اليوم الأربعاء، إن إسرائيل في حالة عدم حدوث معجزة ستتجه إلى الإغلاق الكامل.

 

وقال الوزير إيدلشتاين، إن إسرائيل ستشهد قريبًا 2000 حالة جديدة يوميًا بالإضافة إلى ارتفاع عدد المرضى المصابين بأمراض خطيرة والذين يحتاجون إلى أجهزة تنفس، الأمر الذي سيتطلب قرارات صعبة.

 

وبلغ معدل الإصابة اليومية يوم الاثنين 1718 حالة جديدة.

 

وأعرب الوزير عن أمله في أن تؤدي التدابير المتخذة للحد من الانتشار بما في ذلك الحد من التجمعات في الأحداث والمطاعم وفرض الإغلاق على المناطق المتضررة بشدة، إلى انخفاض الإصابات، "إذا حدث ذلك، فسنتمكن من تأجيل القرار. يجب أن تنتظر ثلاثة أو أربعة أيام لنرى، لكن ذلك سيكون معجزة ".

 

هذا ورفض إيدلشتاين الانتقادات بأن الحكومة لم تتخذ خطوات للتحضير للموجة الثانية من انتشار الفيروس التاجي أو أن الإغلاق سيكون بمثابة اعتراف بالفشل من جانب السلطات، مدعيا أن الإغلاق هو إجراء يجب اتخاذه من أجل الحد من زيادة أعداد المصابين بالفيروس.

 

ووفق إيدلشتاين كما قامت دول أخرى بذلك، يجب أن نفهم أن عمليات الإغلاق تقلل من عدد الإصابات الجديدة وعندما يتم إزالتها، يمكن أن تظهر موجة أخرى من الفيروس."

 

يوم الثلاثاء، منع وزير الجيش بيني غانتس توصية مجلس الأمن القومي بفرض المزيد من القيود في غضون أيام إذا استمرت أعداد الحالات في الارتفاع.

 

وفي اجتماع مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وقادة وزارة الصحة، أوصى مجلس الأمن القومي بقصر نشاط المستشفيات على الولادات فقط وإغلاق المعابد إذا استمر انتشار الفيروس بنفس الكثافة.

 

وقال غانتس إنه لم يمر أسبوع واحد منذ تطبيق القيود الأخيرة، ومن السابق لأوانه معرفة ما إذا كان لها أي تأثير، مما يعني أنه يجب تعليق توصيات مجلس الأمن القومي.

 

وانتهى الاجتماع بموافقة جميع الأطراف على أنه إذا استمرت الزيادة في الحالات الجديدة بنفس الوتيرة، فسيتم طرح القيود التي تمت مناقشتها خلال الاجتماع للحصول على موافقة الحكومة.

 

وفي وقت متأخر من يوم الثلاثاء، قال مصدر مسؤول لم يذكر اسمه في حزب الليكود إن رئيس الوزراء نتنياهو اتهم غانتس بعرقلة جهود الحكومة للحد من انتشار فيروس COVID-19 لأسباب سياسية.

x