تقرير: ماذا تعرف عن وحدة "إسناد المدرعات" الإسرائيلية؟

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 07:14 مساءً بتوقيت القدس

جيفارا الحسيني - عكا للشؤون الاسرائيلية

 

سلطت تقرير أجرته القناة العبرية السابعة الضوء على وحدة "إسناد المدرعات" التي تم انشاؤها في أعقاب استخلاص العبر من حرب لبنان الثانية، حيث كان من الضروري تعميق مستوى الفتك لدى المدرعات.

 

وبحسب ما جاء في التقرير، فإن جنود الوحدة هم أول من يعبرون خطوط العدو، ومتخصصين في التمويه، ويطلقون القنابل ويتعاونون مع الجيش الإسرائيلي بأكمله.

 

ويقول الملازم "مناحم غودمان" ضابط تدريب في وحدة إسناد الدروع: "لقد تم دمجنا في كل عملية جرت بالسنوات الأخيرة مع العديد من القوات، وشاركنا في عملية احباط تسلل خلية مقاتلة قبل أسبوع"، مضيفًا، "تنسب مهماتنا إلى الوحدات الخاصة".

 

وأكد غودمان، أن وحدة إسناد المدرعات هي أكثر من مجرد إسناد عادي، حيث يعبر جنودها سراً خطوط الخصم قبل الدبابات، ويتمركزون في نقاط المراقبة على أهداف الهجوم، ويقومون بتوجيه القوات المدرعة.

 

وأشار إلى أن وحدة الإسناد تعتبر عين لتوفر وجهة رؤية لجميع القوات المقاتلة، موضحًا، "نحن لا نساعد الدروع فقط، بل نساعد أيضًا سلاح المدفعية وسلاح الجو، ووحدات أخرى".

 

وتنقسم  وحدة الإسناد حسب القناة السابعة إلى ثلاث فصائل وهي:

      فصيل الكشف والتدمير الخفيفة، ويضم جنود يركبون مركبات الهمر.

      فصيل الكشف والتدمير الثقيل المعد للدخول البري في أراضي الخصم على متن ناقلات جنود مدرعة.

      فصيل الراجمات التي تعرف كيف تنشر سراً في عمق الخصم وإطلاق قنابل بسرعة عالية.

 

وحسب التقرير، توفر جميع هذه الفصائل الرد الأمثل للدبابة، سواء عن بعد أو عن قرب، وبدونها، لن يتمكن الجنود بالدبابة من هزيمة الخصم.

 

وركز التقرير على الجانب التدريبي لوحدة الإسناد، مشيرًا إلى أنهم يتواجدون بشكل دائم في مختلف القطاعات والتدريب، لمضاعفة القوة القتالية، ويركزون على جمع المعلومات.

 

ومن بين الأمور التي يتدرب عليها جنود إسناد المدرعات:

•       تدريبات تحاكي الحرب في لبنان، القتال في مناطق سكنية، التعاون مع أسلحة عديدة، على رأسهم سرايا الدبابات في سلاح المدرعات.

 

•       سيبدأ جنود هذه الوحدة في استخدام الحوامات والمناظير النوعية لمراقبة الأهداف عن كثب، بالإضافة إلى ترقية قدرات التمويه، وتعلم التقنيات الجديدة.

x